آخر الأخباراخبار مصر › عماد الركايبى ضابط شرطة ضحى بحياته لإنقاذ البابا تواضروس فى تفجير المرقسية

صورة الخبر: الشهيد الركايبى
الشهيد الركايبى


قدمت محافظة البحيرة أكثر من شهيد ضحوا بحياتهم من أجل واجبهم الوطنى أبرزهم شهداء حادث تفجير الكنيسة المرقسية بالإسكندرية أثناء تأمين الاحتفالات بعيد أحد السعف عام 2017.

الرائد عماد محمد لطفى عبد المنعم الركايبى ابن محافظة البحيرة أول وأشهر شهيد لهذه الأحداث التى وقعت يوم 9 أبريل لسنة 2017 هو يوم استشهاده أثناء قيامه بخدمة تأمين الاحتفال بأحد السعف بالكنيسة المرقسية بمنطقة محطة الرمل بالإسكندرية، حيث استشهد بعد أن تصدى لإرهابى انتحاري حاول تفجير نفسه وسط المصلين داخل الكنيسة، وضحى الركايبى بروحه وأنهى كارثة كبرى بالكنيسة ومحيطها وأنقذ بشجاعته المئات من أقباط الإسكندرية لينقذ أهالي الإسكندرية من كارثة حقيقة.

بدأت قصة الشهيد "الركايبى" عندما لمح أحد الأشخاص تبدو عليه مظاهر الارتباك يحاول الدخول مسرعا إلى الكنيسة، فاستوقفه عماد ورفاقه عند بوابة الكنيسة طالبين تفتيشه لكنه حاول الدخول عنوة فطارده وتمت محاصرته، وعندما حاول الهروب إلى داخل الكنيسة لتفجير نفسه بها تصدى له بجسده ومنع وقوع كارثة تفجير الكنيسة المتواجد بها البابا تواضروس مما أسفر عن استشهاده في الحال.

عماد الركايبي من مواليد عام 1980 وكان يبلغ من العمر 37 سنة من مواليد قرية العطف بالمحمودية بمحافظة البحيرة، ومتزوج ولديه ولدين وبنت هي الأكبر، وكان كثير الحديث عن نيل الشهادة بين زملائه.

كان "الركايبي" معروفا بين زملائه بالتفوق الدراسي والعملي وكان الأول على دفعته 2001 بكلية الشرطة والأول فى الشهادة وعمل عماد الركايبى بالإسكندرية وتدرج حتى وصل رئيس وحدة تنفيذ الأحكام بالعطارين ورئيس قوة تأمين الكنيسة المرقسية.

وطالب اللواء أركان حرب لطفى الركايبى والد الشهيد عماد الركايبى رئيس وحدة تنفيذ الأحكام بقسم العطارين بالإسكندرية، والذى استشهد فى الحادث الإرهابى القضاء نهائيا على الإرهاب ودحره مهما كانت التضحيات للحفاظ على أمن واستقرار الوطن والاستعجال فى تنفيذ المحاكمات العادلة للقيادات الإرهابية المتواجدة فى السجون لأنها حتى الآن لها يد فى كل العمليات الإرهابية التى تحدث بمصر.

وكان أفراد الخدمة الأمنية المعينة لتأمين الكنيسة المرقسية بمنطقة الرمل بالإسكندرية، قد تعاملوا مع محاولة اقتحام أحد العناصر الإرهابية للكنيسة وتفجيرها بواسطة حزام ناسف وذلك حال تواجد قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية داخلها، لترأس الصلوات والذى لم يصب بسوء وأنه حال ضبط القوات الإرهابي قام بتفجير نفسه بأفراد الخدمة الأمنية المعينة خارج الكنيسة، ما أسفر عن استشهاد استشهاد 11 شخصا بينهم الرائد عماد الركايبى وأسماء أحمد إبراهيم الخرادلى عريف شرطة وإصابة 40 تم نقلهم إلى مستشفى القوات المسلحة والأميرى الجامعى والشرطة لاتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة تجاههم.
وشارك الآلاف من أهالى محافظة البحيرة فى تشييع جثمان الشهيد الرائد عماد الركايبى من مسقط رأسه بقرية العطف بمركز المحمودية فى جنازة عسكرية مهيبة تقدم صفوفها اللواء علاء الدين شوقى مساعد وزير الداخلية مدير أمن البحيرة واللواء محمد خريصة رئيس المباحث واللواء السيد سعيد سكرتير عام مساعد محافظة البحيرة والقيادات التنفيذية والأمنية والشعبية والدينية وسط هتافات منددة بالإرهاب ومطالب بالقصاص لحق الشهداء.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على عماد الركايبى ضابط شرطة ضحى بحياته لإنقاذ البابا تواضروس فى تفجير المرقسية

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
66523

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام