آخر الأخباراخبار مصر › سيناء: مشروع ضخم يحفظ الهوية ويُعزّز التنمية ويُواجه مخططات التهجير

صورة الخبر: إبراهيم العرجاني
إبراهيم العرجاني

دشنت مصر كيانا قبليا وشعبيا ضخما في سيناء تحت اسم "القبائل العربية" ليتولى مهمات محددة، يجري تنفيذها في سيناء ويمنع من خلالها كافة المخططات التي تُحاك لتوطين وتهجير الفلسطينيين إليها.

ودشن "اتحاد القبائل العربية" مؤتمره الأول في سيناء بحضور عدد كبير من شيوخ القبائل العربية من أنحاء مصر، فضلاً عن سياسيين وإعلاميين ورياضيين.

وجرى الاتفاق على اختيار إبراهيم العرجاني، رئيس اتحاد قبائل سيناء رئيسا لـ"اتحاد القبائل العربية"، كما جرى الاتفاق على اختيار أحمد رسلان ابن محافظة مطروح ورئيس لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب سابقا نائبا للرئيس، واختيار اللواء أحمد ضيف صقر، محافظ الغربية السابق نائبا للرئيس، واختيار الكاتب والبرلماني مصطفى بكري متحدثا رسميا باسم الاتحاد. 






 وأعلن المهندس ‏إبراهيم العرجاني، رئيس الاتحاد خلال الاجتماع تدشين مدينة باسم السيسي في المنطقة، موضحا أن تلك "المنطقة كانت مأوى التكفيريين وحان الوقت ليسكن فيها أبناء الشهداء في معارك الإرهاب بها".‏
وحول سبب تدشين هذا الكيان القبلي والشعبي الضخم، يقول المتحدث الرسمي للاتحاد مصطفى بكري لـ"العربية.نت" و"الحدث.نت"، إن عقد المؤتمر الأول للاتحاد بعد تأسيسه، رسالة مهمة في هذا التوقيت، مشدداً على أهمية الاصطفاف في ظل ما تواجهه الدولة المصرية من تحديات جسام سواء في الداخل أو الخارج وما تشهده فلسطين، والتخطيط لعمليات التهجير إلى سيناء وهو ما ترفضه مصر تماماً. 






 وأشار بكري إلى أن الاتحاد سيكون له دور في مواجهة ووقف مخططات التهجير، كما سيلعب دوراً مهماً في المساعدات الإنسانية التي ستقدم للفلسطينين في غزة، كاشفاً أن الاتحاد هدفه تجميع القبائل العربية في مواجهة التحديات التي تواجه مصر، ومشددا على أنه لن يكون بديلاً للأحزاب السياسية لكنه سيكون مكملا لدور الجميع. 





 من جانبه، يقول شيخ مشايخ قبائل سيناء، وعضو اتحاد القبائل العربية، الشيخ عيسى الخرافين، لـ"العربية.نت" و"الحدث.نت" إن الاتحاد سيكون له دور كبير في حل المشاكل العرفية والتعاون مع الدولة في توفير متطلبات الحياة لأبناء سيناء، مؤكدا أن الاتحاد يعني أن سيناء لأهلها وليس لأحد غير المصريين.

وكشف الخرافين أن إبراهيم العرجاني رئيس الاتحاد، وعد أهالي سيناء بإنشاء تجمعات ومنازل بدوية على أطراف مدينة السيسي، وستكون مواصفاتها مطابقة لعادات وتقاليد أبناء سيناء، كما تعهد أن يكون ثمنها أو الرسوم التي سيدفعها المواطن بسيطة وسيتحمل صندوق الاتحاد الجزء الأكبر منها.

وأوضح أن تكوين اتحاد القبائل جاء لجمع كيانات القبائل المنتشرة في الصحراء الغربية والشرقية وسيناء وتوحيدها في اتحاد واحد، مشيرا إلى أن انطلاق وتدشين الاتحاد من سيناء يحمل رسائل عديدة، أهمها التأكيد على أنه غير مسموح طرح فكرة توطين الفلسطينيين في سيناء، وغير مقبول تهجيرهم من أراضيهم وتصفية القضية الفلسطينية.

المصدر: alarabiya

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على سيناء: مشروع ضخم يحفظ الهوية ويُعزّز التنمية ويُواجه مخططات التهجير

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
41302

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام