آخر الأخباراخبار مصر › ننشر الاعترافات الكاملة لقاتل محامي كرداسة

صورة الخبر: مقتل البنداري محامي كرداسة
مقتل البنداري محامي كرداسة

حددت المحكمة المختصة جلسة 9 يناير المقبل، أولى جلسات محاكمة المتهم بقتل بنداري محامي كرداسة.

وينفرد القاهرة 24 بنشر التحقيقات في قضية مقتل البنداري محامي كرداسة، حيث جاءت أقواله في التحقيقات كما يلي:

اسمي محمد فرحات إبراهيم عمدي 33 سنة كهربائي سيارات وصائد حيوانات، واللي حصل إن أنا كنت شاري قطعة أرض من ناس، وبعد ما اشترتها دخلت كردون مباني وكانوا عايزين يرجعوا في البيعة، وأنا مرضيتش فراحوا ضاربيني بالعصي وعوروني بالمطاوي وأنا رحت عملت محضر بالواقعة دي، ورحت وكلت الأستاذ بنداري والناس دي خدت براءة، وبعدها بفترة أنا كنت رايح الشغل لقيت نفس الناس دي مستنييني على الطريق وراحوا ضاربيني بالنار ورحت المستشفى وعملت محضر باللي حصل، وكان الأستاذ بنداري هو المحامي بتاعي والناس دي برده خدت براءة.

قصة زوجة قاتل البنداري
وتابع المتهم في التحقيقات: فأنا رحت للأستاذ بنداري عشان اسأله الناس دي خدت براءة ازاي وقالي ان هما عملوا إعادة إجراءات في القضية وعشان كده خدوا براءة، وقبل الواقعتين دول أنا كنت خاطب واحدة اسمها نورا، وكانت قريبة الأستاذ بنداري من بعيد وسبتها، وبعد ما الواقعتين دول حصلوا لقيتها جيالي البيت وقالت لي إن هي غضبانة من جوزها ومش عايزة ترجعله وعايزة تتجوزني، وأنا قلتلها الكلام ده مش هينفع وخدتها ووديتها بيت خالها ووقتها خالها وقرايبها قعدوا يضربوني وعوروني، وأنا اتنقلت المستشفى والنيابة جت سألتني وأنا في المستشفى وبعد كده قلت للأستاذ بنداري يتابع القضية وبعد فترة لقيتهم بيضغطوا عليا والأستاذ بنداري عشان اتجوز نورا، فأنا اتجوزتها وخلفت منها بنتي مريم وبعد فتره عرفت إن اهلها خدوا براءة في القضية اللي كانوا ضربوني فيها، فأنا قلت خلاص مفيش مشكلة وأنا كده كده اتجوزتها وكبرت دماغي.

وأضاف قاتل البنداري في التحقيقات: بعد فترة من جوازنا وبعد ما خلفت مريم عرفت إن مراتي بتشد بودرة هي وأمها وسلوكها وحش، فأنا طلقتها وكان معايا بنتي وبعد كده أهل طليقتي جم ولعوا في بيتي وأبويا عمل محضر بالكلام ده وبعد فترة من الموضوع ده لقيت طليقتي خدت حكم إن هي تاخد البنت معاها، فأنا بعت للأستاذ بنداري أبويا وكلمته في التليفون وقلتله وطلبت منه إنه هو يعملي قضية عشان آخد البنت تاني، قالى خلي أبوك وأمك يعملولي توكيل وأبويا وأمي عملوله التوكيلات، والأتعاب بتاعته 3 آلاف جنيه، وفي الفترة دي كنت أنا بفضل أكلمه في التليفون وأوقات كتير يرد عليا وحتى لما كان بيرد عليا كان بيقفل في الكلام، ويقولي هكلمك بعدين.

المكالمة الأخيرة التي جمعت المتهم ووالده بالبنداري
وأردف قاتل البنداري في اعترافاته أمام جهات التحقيق: وفي مرة قالي إن أهلها بيقولوا إن البنت مش بنتي وكان أبويا بيروحله المكتب عشان يتابع معاه مكانش بيرضى يقابله، وبعدبن قابل أبويا من حوالي سبع أيام قبل ما أقتله، طرد أبويا من المكتب وهزأه ورماله التوكيلات وقاله أنا مش عاملكم حاجة وقاله متجيش هنا تاني، وأنا كنت سامع اللي حصل ده كله في التليفون لأن أنا كنت مع أبويا على التليفون وقلتله متقفلش الخط عشان أسمع هيقول إيه، وبعدها في نفس اليوم بعد ما أبويا مشي من عنده اتصل بيا أهل نورا وقالولي إن بنتي مريم مش بنتي هي متسجلة على اسمي بس، وفيه ناس بعتوا لأمي نفس الكلام وقالولي هو انت مفكر إن الأستاذ بنداري معاك من الأول، انت عبيط الأستاذ بنداري والدنيا كلها معانا ده إحنا شغالين في البودرة لحساب الأستاذ بنداري وقالولي إن الأستاذ بنداري هو اللي قايلهم يضربوني ومش هيخليهم يتحبسوا.

المتهم يعترف كيف قتل البنداري
واستطرد قاتل البندراي في اعترافاته: وبعد كده أنا قعدت أرن على الأستاذ بنداري عشان أفهم منه الموضوع ومكانش بيرد عليا، فأنا قلت إن أنا لازم أقتله هو وأهل طليقتي عشان هما السبب في كل اللي حصلي ده، وآخر مرة أهل نورا اتصلوا بيا كانوا بيقولو إنهم قاعدين مع الأستاذ بنداري في مكتبه في المضيفة، فأنا قلت أنا هروح أخلص عليهم كلهم وهما مع بعض وأنا كنت عارف واحد صاحبي اسمه أحمد ا طبلية كان معاه بندقية آلي وطلقات وأنا كنت عارف هو مخبيهم فين فرحت واخد السلاح والطلقات وكانت الطلقات دي معاها خزن وفي شنطة سودا خدتهم وركبت الموتوسيكل بتاعي وعلقت السلاح على كتفي والشنطة على كتفي التاني وكان معايا عباية لونها أصفر لبستها عشان أداري السلاح ورحت على مكتب الأستاذ بنداري عشان أنتقم منه هو وأهل نورا طليقتي، وأول ما وصلت ركنت الموتوسيكل وقلعت العباية رمتها على الأرض ورحت ماسك السلاح وواقف على مكتب بنداري ولقيته قاعد في المضيفة في وش باب المدخل وكان فيه عيل صغير في المدخل فأنا ضربت نار ناحية بنداري عشان أموّته ووقتها أنا كنت واقف على باب المكتب من بره ودخلت ضربت فيه من جوّه الباب لحد ما شفته اتعور ورحت خارج وكان السلاح في إيدي ووقتها ضربت حوالي تلات طلقات في الجو علشان محدش يقربلي، علشان الناس كانت بدأت تتلم وركبت الموتوسيكل بتاعي وهربت، رحت عند أبويا في مساكن كفر الجبل لحد ما الحكومة جات وخدتني من هناك وخدوا السلاح والخزن والطلقات والموتوسيكل، بتاعي وجابوني على هنا وهو ده كل اللي حصل.

المصدر: cairo24

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على ننشر الاعترافات الكاملة لقاتل محامي كرداسة

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
90357

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام