آخر الأخباراخبار مصر › نفق صخري يعود للبطالمة .. كشف أثري جديد في الإسكندرية

صورة الخبر: نفق صخري يعود للبطالمة
نفق صخري يعود للبطالمة


أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية عن نفق صخري، يعود إلى العصر البطلمي، بنطاق معبد تابوزيرس ماجنا بالإسكندرية، قالت إنه يشبه من حيث التصميم نفق «يوبيلينوس» باليونان.

ويقع النفق، المنحوت في الصخر، على مسافة 13 متراً تحت سطح الأرض، وتم اكتشافه خلال أعمال الحفائر التي تنفذها بعثة أثرية مشتركة بين مصر والدومنيكان، تابعة لجامعة سان دومينغو، حسب بيان صحافي من وزارة السياحة والآثار.

وقال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن «النفق المُكتشف يبلغ طوله نحو 1305 أمتار و305 سنتيمترات، ويبلغ ارتفاعه نحو مترين»، مشيراً إلى أن «البعثة الأثرية عثرت بالقرب من معبد تابوزيرس ماجنا على رأسين مصنوعين من الألبستر، أحدهما لشخص من العصر البطلمي، بينما يرجح أن يكون الثاني تمثالاً لـ(أبو الهول)».

وحتى الآن «لم يتم تحديد أهمية أو وظيفة النفق المُكتشف»، بحسب وزيري، الذي أوضح في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن «النفق ما زال تحت الدراسة لمعرفة الهدف من إنشائه»، مشيراً إلى أن «معبد تابوزيرس ماجنا له امتداد تحت مياه البحر الأبيض المتوسط، لذلك تمت الاستعانة بإدارة الآثار الغارقة لاكتشاف ما يخفيه من أسرار».

وخلال الفترة الممتدة ما بين عامي 320 و1303 تعرضت منطقة الساحل المصري لنحو 23 زلزالاً، تسببت في انهيار جزء من معبد تابوزيرس ماجنا، وغرقه تحت الأمواج.

ووصفت الدكتورة كاثلين مارتينيز رئيسة البعثة الأثرية المصرية - الدومينيكانية، النفق بـ«الإعجاز الهندسي»، لافتة في بيان صحافي إلى أن «الدراسات المبدئية تظهر أن التصميم المعماري للنفق مشابه بصورة كبيرة لتصميم نفق يوبيلينوس باليونان، لكنه أطول منه».

وأوضحت مارتينز أنه «أثناء أعمال الحفائر والمسح الأثري للنفق، اكتُشف جزء غارق تحت مياه البحر المتوسط، كما عُثر على عدد من الأواني الفخارية والجرار الخزفية تحت الرواسب الطينية، إضافة إلى كتلة مستطيلة الحجم من الحجر الجيري»، وقالت إن «الشواهد الأثرية تؤكد وجود جزء من أساسات المعبد تحت الماء، وهو ما يتم العمل للكشف عنه حالياً».
وفي مارس الماضي أعلنت البعثة الأثرية العاملة في معبد تابوزيرس ماجنا، اكتشاف شبكة أنفاق تمتد من بحيرة كينج مريوط، إلى البحر الأبيض المتوسط، كما تمكنت في نهاية يناير الماضي من اكتشاف 16 دفنة داخل مقابر منحوتة في الصخر، شاع استخدامها في العصرين اليوناني والروماني، إضافة إلى تمائم من رقاقات ذهبية على شكل لسان، كانت توضع في فم المتوفى، وخلال مواسم الحفائر السابقة عثرت البعثة على عملات معدنية تحمل صور كليوباترا، والإسكندر الأكبر، وتماثيل مقطوعة الرأس، وأخرى للمعبودة إيزيس.

وطوال 15 عاماً، هي عمر الحفائر في المعبد، تسعى مارتينز إلى اكتشاف مقبرة الملكة كليوباترا، حيث تعتقد بأن «كليوباترا ومارك أنطونيو قد تم دفنهما داخل المعبد الخاص بإيزيس وأوزوريس في منطقة تابوزيرس ماجنا، في موقع يبعد 45 كيلومتراً غرب مدينة الإسكندرية».

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على نفق صخري يعود للبطالمة .. كشف أثري جديد في الإسكندرية

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
26633

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام