آخر الأخباراخبار مصر › شريك قاتل شيماء جمال: المستشار جاي في أي مصلحة فلوس

صورة الخبر: شريك قاتل شيماء جمال
شريك قاتل شيماء جمال


يواصل صدى البلد نشر نص اعترافات المتهم ح. ا في قضية مقتل المذيعة شيماء جمال، والمقيدة برقم 10229 لسنة 2022 جنايات البدرشين ورقم 2118 لسنة 2022 كلي جنوب الجيزة، ورقم 13 لسنة 2022 حصر تحقيق نيابة استئناف القاهرة.

الجزء السادس من اعترافات شريك قاتل المذيعة شيماء جمال
س. ما الحوارات التي كانت تدور بينك والمتهم أيمن خلال المقابلات؟
ج. احنا كنا بنتكلم عادي وحكالي ساعتها أنه شغال في البحر الأحمر وحتى أنا قولتله إيه اللي حدفك الحدفة دي قالي يابني مش أي حد يروح المكان ده قولتله ليه قالي عشان احنا بنحكم في الأراضي اللي سحباها الدولة من الناس والأراضي دي بملايين، وأنا بحكم في الأراضي دي.

س. وماذا كان ردك على كلامه؟
ج. انا ساعتها قولتله يعني مفيش مصلحة حلوة ياباشا قالي أه طبعا فيه.

س. وما الذي كنت تقصده بعبارة "مفيش مصلح حلوة"؟
ج. أنا كنت أقصد أنه لو عاوزني معاه أخلص أي مصلحة في قضية من دول.

س. وكيف يتم ذلك؟
ج. يعني لو في قضية خلاص هيتحكم فيها أقعد مع الناس وأفاوضهم وأخد منم فلوس وكده كده القضية هيتحكم فيها.

س. وما الذي دفعك لعرض ذلك عليه؟
ج. أنا كنت عاوز أخد من وراه أي مصلحة وخلاص.

س. ألم يكن لديك معلومات من أن المتهم أيمن عبدالفتاح يقوم بأي أفعال غير مشروعة لها صلة بعمله؟
ج. لأ أنا مكنش عندي معلومة عن حاجة زي دي.
س. إذن ما الذي جعلك تعرض عليه ذلك الأمر دون خشيتك من رد فعله؟
ج. أنا كنت واخد عليه وأعرف أنه بتاع نسوان فعادي ممكن يجي في أي حاجة.

س. وما المعلومات التي كانت لديك عنه تحديدا؟
ج. أنا أعرف أنه بتاع نسوان ممكن يعمل أي مصلحة تجيب فلوس.

شيماء جمال
وخلال التحقيقات حيث شرح المتهم أيمن عبدالفتاح، تفاصيل جريمته قائلا "كان الاتفاق بينه وبين المتهم الثاني حسين الغرابلي على أن تكون عبارة تجهيز كوب من الشاي هي علامة التنفيذ، وما أن أطلقت تلك الإشارة حتى غافلها المتهم الأول وسدد لها ثلاث ضربات بجسم سلاح ناري مرخص ماركة حلوان وجثم عليها وأطبق على عنقها وهم إليه المتهم الآخر وجلس خلفها وكبل ذراعيها لشل مقاومتها وظلا على هذا الوضع لمدة تقارب الدقائق العشر حتى فارقت الحياة.

واستطرد بأنه بعد أن تأكد من مفارقتها الحياة لف جسدها وعنقها بسلسلة حديدية وأغلقها بقفلين حيث صور له عقله أنها شيطانة قد تقوم من مرقدها وأن قتلها في عداد الأمور المغفورة وربط المتهم الآخر ساقيها بقطعة قماشية ولف وجهها بقطعة قماشية أخرى ونقلاها لموضع الحفرة باستخدام سيارة المتهم الأول ماركة شيفروليه سوداء اللون.

يا ابن الـ"......".. آخر كلمات شيماء جمال لزوجها القاتل قبل طلوع الروح
خاف تفضحه بمجلس الدولة.. شريك القاتل: المستشار قتل شيماء جمال بسبب فساده
وتابع المتهم، انهم أنزلاها بالحفرة المعدة لذلك الغرض سلفا وسكب المتهم الآخر على جسدها كمية من ماء النار لتشويه معالم جثمانها وهالا عليه التراب حتى وارياه وحطما الهاتفين النقالين التابعين لها وألقى الأول أغراضها وهاتفيها النقالة في ترعة المريوطية ونقل الآخر بعدها بيومين كمية من التبن لتكون أعلى موضع دفن الجثمان إمعانا في التمويه.

كما تبين من التحقيقات أن المتهم كان على طول هذه الفترة تحت وطأة زخم من المشاكل والمطالب المالية المرهقة مصدرها المجني عليها مستغلة خشيته من تأثير افتضاح أمر علاقتهما على مكانته، فقد تدرج في المناصب وأصبح ذو مكانة رفيعة وذويه بما يهدد كيانه الوظيفي والأسري وقد ضاق صدره بكثرة تهديداتها ومطالبتها بإعلان وإشهار زواجهما، فقرر وعقد العزم وانتوى مع المتهم حسين الغرابلي والذي تربطه به علاقة صداقة ومعاملات تجارية على إزهاق روحها لإنهاء مصدر ذلك الخطر مستغلا حاجة شريكه الملحة للمال فكانت الفكرة التي اختمرت في ذهنهما في غضون شهر إبريل 2022.

وقلبا الأمر على وجوهه المختلفة في هدوء وروية فتارة طرح الأول فكرتي أن تصدمها سيارة مسرعة أو أن يقتلها بعيار ناري ويدعى أنه خرج خطأ ثم استبعد هاتين الفكرتين، ثم بدأت الأعمال التحضيرية للجريمة في معاينة إحدى الوحدات السكنية التي اقترح أن تكون مسرحا للتنفيذ بيد أنه تم استبعاد تلك الفكرة أيضا تخوفا من شهود عيان، حتى كانت بداية شهر يونيو من عام 2022 إذ استقر آنذاك على أن يكون مسرح تنفيذ الواقعة إحدى المزارع النائبة البعيدة عن الأعين فاستأجراها في توقيت معاصر لاتفاقهما وعينا مدة الايجار لتكون خمس سنوات، واستمرت حياتهما بصورة طبيعية.

تفاصيل مقتل المذيعة شيماء جمال ودفنها
حتى كان يوم 18 يونيو 2022 الذي توجها به إلى أحد الحوانيت لشراء الأدوات اللازمة لحفر لحد للمجني عليها وغل جسدها وتشويه معالمها وموراتها بالتراب وهي النقطة الزمنية التي يمكن الجزم فيها أنهما قد انتهيا من رسم خطة تنفيذ الجريمة بعيدا عن محض ثورة للانفعال أو غضبة تخرجهما عن طورهما المعتاد، وقد ترددا على المزرعة في ذلك التاريخ وفي اليوم التالي، وحددا للتنفيذ يوم 20 يونيو 2022 الذي استدرج فيه المتهم الأول المجني عليها شيماء جمال واصطحابها إلى المزرعة حال انتظار المتهم الآخر اياهما بها بزعم عرضها عليها لتمليكها إياها إن شاءت.

وما أن اختلى بها الأول بغرفة الاستراحة حتى غافلها بعدة ضربات بجسم سلاح ناري مرخص حيازته على رأسها افقدتها اتزانها وجثم عليها مطبقا على عنقها كاتما أنفاسها حال شل المتهم الآخر مقاومتها لمدة قاربت الدقائق العشر حتى فارقت الحياة، وقد تيقنت جهات التحقيق من ذلك من تمام سكون حركتها وأعقبا ذلك بتجريدها من مصاغها الذهبي بنية التصرف فيه وتكبيلها بقطع قماشية وسلاسل حديدية ووضعاها بالحفرة المعدة لتكون لحدا لها ووراياها بالتراب بعد أن سكبا عليها كمية من مادة حارقة لتشويه معالمها إمعانا في إخفاء آثار الجريمة وتخلصا من متعلقاتها والأدوات المستخدمة في الحفر، وفي يوم تال موها مكان دفن جثمانها بوضع كمية من التبن أعلاه، ووضعا شبكة لآلات المراقبة المربوطة بهاتف المتهم الأول النقال كي يكون مدخل المزرعة تحت رقابته الدائمة.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على شريك قاتل شيماء جمال: المستشار جاي في أي مصلحة فلوس

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
71311

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام