آخر الأخباراخبار مصر › شاهد بـ"اقتحام الحدود الشرقية": ضبط عناصر متسللة للبلاد من حماس بـ"أسلحة"

صورة الخبر: محكمة جنايات القاهره
محكمة جنايات القاهره

تستكمل محكمة جنايات القاهره المنعقده بمعهد امناء الشرطه بطره برئاسه المستشار محمد شيرين فهمي محاكمة المعزول مرسي واخرين من قيادات الإخوان بقضية اقتحام الحدود الشرقية.

قال اللواء عبد اللطيف الهادي، مدير مباحث أمن الدولة في شمال سيناء، ان حماس"هي أحد الروافد الرئيسية للتنظيم الدولي الإخواني، وهي فرع الإخوان في فلسطين منذ تأسيسها في نهاية 1987 و أوائل عام 1988، كما أنها أحد أبرز الأجنحة المُسلحة للتنظيم الإخواني الدولي

وذكر اللواء الهادي بأنه تم رصد العديد من المعلومات المؤكدة حول تسلل مجموعات من العناصر الشبابية المصرية الإخوانية عبر الأنفاق للحصول على دورات تدريبية عسكرية على فنون القتال وحروب العصابات واستخدام الأسلحة النارية وذلك بمعسكرات حركة حماس بقطاع غزة، ثم العودة للبلاد لتنفيذ ما يكلفون به من مهام تنظيمية، كما تم رصد تردد بعض قيادات حماس عدة مرات على البلاد و الالتقاء ببعض قيادات جماعة الإخوان في لقاءات تنظيمية لمدارسة بعض الأمور بينهم .

وحول غرض تسلل عناصر من حزب الله اللبناني لداخل البلاد، أكد اللواء الهادي أنه جاء للسيطرة على شمال سيناء، ولمعاونة عناصر الإخوان وحماس باعتبارها عناصر عسكرية عالية التدريب، مشيرا الى مصلحتهم المتمثلة في تهريب عناصر تابعة لهم في وادي النطرون

وأكد الشاهد بأنه على سبيل المثال فقد زار القيادي محمود الزهار، عضو المكتب السياسي لحركة حماس، مدينة الزقازيق خلال صيف عام 2006، والتقى بمسئول الإخوان بالمحافظة سعد لاشين، وكذلك التقي مع الرئيس المعزول محمد مرسي.

وأشار اللواء الهادي الى لما نٌشر رسميًا بجريدة المصري اليوم في الفترة من 22 يناير حتى 11 فبراير عن رصد عدة اتصالات وحوارات، بين بعض قيادات الإخوان وقيادات حركة حماس، وكذا مدى التعاون و التنسيق فيما بينهما، كما ينص ميثاق العمل لحركة حماس، والذي أشار اللواء أنه يُعد دستورها الأول، في مادته الثانية، أن حركة حماس تُعد جناحًا من أجنحة جماعة الإخوان في فلسطين، كما أنها حركة تتبع الأفكار و مناهج الجماعة، كما ورد ذلك في في البيان الأول الصادر عن الحركة في 14 ديسمبر 1987.

وذكر الشاهد بأنه بخصوص علاقة الإخوان وحزب الله، فإن العلاقة بينهم وطيدة ووثيقة، وتعود الى ما قبل تأسيس الحزب في مطلع الثمانينات، فأغلبية قيادات الحزب على ارتباط تنظيمي بالتنظيم الدولي الإخواني، وأفكار ومناهج حزب الدعوى، أحد روافد حزب الله، كان تأثرت بشكل ملحوظ بأفكار الجماعة وأن الكتب و الدوريات والأبحاث التي كانت تُتنحها الجماعة هي مصدر التثقيفي و الحركي لعناصر حزب الله.
وقال الشاهد إبان فترة حكم الجماعة للبلاد زار إسماعيل هنية مصر، وتوجه لمقر مكتب الإرشاد بالقاهرة، وعقد و مرافقوه لقاءات تنظيمية مع قيادات الجماعة، وتضمن اللقاء مدارسة الأمور التنظيمية و الحركية بينهما، كما تدارسوا الوضع الأمني في شمال سيناء، وتعيينهم لأحد القيادات الإخوانية يُدعى عادل قطامش، نائبًا لمحافظ شمال سيناء، فضلًا عن مدارسة الاحتياجات المطلوبة لإعداد ميليشيات وحدات عسكرية كجيش موازي من عناصر الجماعة والحركة بغرض تهديد الأمن القومي المصري، ولفت الشاهد الى أنه حينما حدث الانقسام الفلسطيني بين منظمة التحرير و حركة حماس، كان مرشد الجماعة الراحل محمد مهدي عاكف، أول من أعلن ان كافة إمكانات الجماعة موجهة لدعم حركة حماس، ووصفها بأنها منهم وأنهم منها.

وتأتي إعادة محاكمة المتهمين، بعدما ألغت محكمة النقض في نوفمبر الماضي الأحكام الصادرة من محكمة الجنايات، برئاسة المستشار شعبان الشامي بـ"إعدام كل من الرئيس الأسبق محمد مرسي ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية ونائبه رشاد البيومي، ومحيي حامد عضو مكتب الإرشاد ومحمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب المنحل والقيادي الإخواني عصام العريان، ومعاقبة 20 متهمًا آخرين بالسجن المؤبد" ، وقررت إعادة محاكمتهم.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على شاهد بـ"اقتحام الحدود الشرقية": ضبط عناصر متسللة للبلاد من حماس بـ"أسلحة"

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
16495

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام