آخر الأخباراخبار مصر › «المصري اليوم» تنشر قائمة المنظمات «المتهمة» بالتمويل الأجنبى

صورة الخبر: المؤسسة الدولية للنظم الانتخابية IFES
المؤسسة الدولية للنظم الانتخابية IFES

حصلت «المصرى اليوم»، من مصدر قضائى رفيع تحتفظ باسمه، على القائمة الكاملة للمنظمات والجمعيات والكيانات والأشخاص الطبيعيين المتهمين فى القضية رقم 173 لسنة 2011 بتلقى تمويلات من الاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة الأمريكية بقيمة مليار ونصف المليار جنيه مصرى، بالإضافة إلى نصف مليار دولار أمريكى.

وقال المصدر القضائى لـ«المصرى اليوم» إن تلك القائمة أُعدّت بواسطة جهات أمنية وسيادية، وأُرسلت إلى قضاة التحقيق الذين يباشرون النظر فى القضية.

ضمت القائمة: المؤسسة الدولية للنظم الانتخابية IFES، وهى منظمة غير حكومية مستقلة، تقدم الدعم المتخصص للديمقراطية الانتخابية، من خلال العمل الميدانى والبحوث التطبيقية والتأييد حسبما يذكر موقعها الإلكترونى، والجمعية المصرية لدعم التطور التكنولوجى EASD، وهى جمعية أهلية مستقلة، مشهرة وفقاً للقانون المصرى، حسب تعريفها لنفسها، وتهدف إلى نشر الوعى بالقيم والمبادئ والممارسات الديمقراطية وتوطيد مفاهيم حقوق الإنسان، ودعم المشاركة السياسية والمجتمعية، ونشر ثقافة التسامح والمواطنة وقبول الآخر، وحرية الرأى والتعبير والعقيدة، بغض النظر عن الجنس واللون والعقيدة أو الانتماء الفكرى والسياسى، بالتعاون مع كافة أطياف المجتمع.

وضمت القائمة كلاً من جمعية السادات للتنمية والرعاية الاجتماعية المؤسسة عام 2004 بتصريح من وزارة التضامن الاجتماعى يحمل رقم 1081، بالإضافة إلى الاتحاد الإقليمى للجمعيات بأسوان، ومؤسسة المشرق للتنمية والسكان، ومركز التنوير للتنمية وحقوق الإنسان، وهو مركز مستقل غير حكومى لا يهدف للربح مشهر برقم 3366 لسنة 2009، ويمتد نشاطه على مستوى الجمهورية ويعمل بشكل مباشر مع الشباب بهدف تنمية قدراتهم الذاتية وبناء قيادات شابة بفكر متطور ليدعم بهم المجتمع المدنى فى مجالات مختلفة، وأسس المركز على يد مجموعة من نشطاء العمل الأهلى الذين شاركوا فى بناء قدرات عدد من الجمعيات والمؤسسات النشطة فى مجال التنمية وحقوق الإنسان، وأيضاً فى الفعاليات المختلفة لقضايا حقوق الإنسان والتنمية البشرية على المستويين الإقليمى والدولى، وجمعية التنمية الإنسانية والجمعية العامة للشباب بالخليفة.

وجاء فى القائمة، التى ضمت أكثر من 190 اسماً لجمعيات وأشخاص مختلفين، كلاً من جمعية بستان الطفل، وهى جمعية مشهرة، وتُعنى بأطفال الشوارع ودراسة أحوالهم وعمل تقارير يستعان بها فى حل مشاكلهم، وإيجاد مأوى لهم وعيشة كريمة، علاوة على جمعية حقوق الإنسان لمساعدة السجناء، المؤسسة عام 1997 كشركة مدنية غير ربحية، وغير ذات نشاط سياسى، هدفها تقديم المساعدات القانونية للسجناء وتطالب بإصلاح أوضاع السجون حتى تصبح أماكن مناسبة للإصلاح والتأهيل، بالإضافة إلى جمعية شموع لحماية المعاقين التى تأسست بعد ثورة يناير بهدف رعاية ذوى الاحتياجات الخاصة.

واحتوت القائمة على المركز الدولى للصحفيين IGNET وجمعية مستثمرى طور سيناء ومجموعة ميد آمر MID AMR GROUP والمنظمة العربية للإصلاح العقابى ومركز ماعت للدراسات القضائية والدستورية والمركز المصرى لبحوث التنمية والديمقراطية The Egyptian center for development and democratic studies ومركز بحوث التنمية والسكان CEDPA والمنظمة الأفريقية لحقوق الإنسان والجمعية المصرية لنشر الوعى القانونى ومنظمة نوعية البيئة الدولية والجمعية العامة لتنمية الشباب ومؤسسة النقيب للتدريب ودعم الديمقراطية ومنظمة خدمات الكاثوليك وجمعية الفن للتنمية، وهى جمعية أهلية مصرية مسجلة بوزارة التضامن الاجتماعى برقم: 6184 2005 وتعمل فى مجال التنيمة الإبداعية، وتهدف إلى استخدام فنون وتكنولوجيا الميديا المصورة والحديثة كأداة تخدم قضايا التنمية من أجل التأثير الإيجابى فى المجتمع المصرى، وتتبنى الجمعية قضايا المساندة وكسب التأييد لفئات المجتمع المختلفة مثل: الأطفال وأسرهم، المرأة والشباب. تقوم جمعية الفن للتنمية بالتعاون مع كافة الجهات المعنية بتنمية المجتمع والعمل الأهلى لإصدار برامج توعية للشباب والأطفال والمرأة والأسرة.

وضمت القائمة مركز المشروعات الخاصة الدولية المعنى ببناء المؤسسات اللازمة للإصلاح الاقتصادى، والذى يتبنى آليات اقتصاد السوق، وغير الهادف لتحقيق الربح، والذى قدم الدعم لأكثر من ألف مبادرة محلية فى أكثر من مائة من الأسواق الصاعدة، ويعد ذلك المركز جزءاً من غرفة التجارة الأمريكية فى واشنطن، ومنذ نشأته فى 1983 تعاون المركز مع قيادات جمعيات الأعمال وصانعى القرار ومؤسسات الإعلام فى بناء الأطر القانونية والمؤسسية الداعمة لبيئة اقتصادية ديمقراطية، بالإضافة إلى مؤسسة آفاق جديدة للتنمية الاجتماعية وهى منظّمة غير حكومية مصرية متفرغة لرفع مستوى المعيشة فى الجمعيات المهمشة غير المتطورة، أُنشِئت فى شهر يونيو ٢٠٠٣ وعلى يد سبعة متخصّصين خبراء بقطاع التنمية المصرية، وتُركَّز أعمال المنظمة على نشر القيم وتشجيع التنمية الدائمة وتعزيز العدالة الاجتماعية فى مصر، وتهدف- حسبما ذكر موقعها الإلكترونى- إلى مساواة وتكافؤ فرص الفقراء ليشتركوا فى تشكيل بيئتهم الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وحصول على حقّهم فى منفذ إلى الخدمات الاجتماعية الأساسية وإلى أساسات المعيشة الاجتماعية والاقتصادية بصورة دائمة، وكلّ ذلك من أجل دعم التطوّر الدائم المؤسّس فى الجمعيات نفسها، وهكذا تتمكّن هذه الجمعيات الأكثر فقراً وإهمالاً من تحقيق أهدافها.
وجاء فى القائمة كل من مركز الأدهم للصحافة الإلكترونية بالجامعة الأمريكية ومركز بيدكو PADCO علاوة على شبكة إنترنيوز INTERNEWS NETWORK والمعهد الدولى لحقوق الإنسان والجمعية الأمريكية ABA وهيئة CARE والجمعية الوطنية للتشريع NCSL واتحاد إنقاذ الأطفال ومنظمة الأرض المشتركة Search for common ground productions ومركز NGO لتقديم الدعم.

وشملت القائمة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الإنسان المشهرة سنة 2005، وجمعية الفسطاط الجديدة لتنمية المجتمع المحلى، والجمعية المصرية للتنمية البشرية والبيئية، وهى جمعية مركزية تسعى لتحقيق الرفاهية من خلال مشروعات تم اختيارها على أسس فنية، وتهدف الجمعية إلى حماية البيئة والحافظ على جمال الطبيعة وتحقيق توازن النوع الاجتماعى، ورفع قدرات وتنمية الموارد البشرية وتعزيز مبادئ الشفافية والمساءلة، وضمت القائمة رابطة النساء العرب وجمعية سيدات الأعمال للتنمية والاستثمار وجمعية تنمية الديمقراطية، ومؤسسة تنمية المجتمع المدنى بالجورة بشمال سيناء وابن خلدون للدراسات التنموية ICDS ومركز ابن خلدون لدراسات التنمية وشركة صندوق ابن خلدون الشعبى وهيئة دعم الناخبات المصريات.

وجاء فى القائمة اسم الدكتور سعدالدين إبراهيم وشريكته، وهو اسم تجارى بمصلحة الضرائب المصرية، علاوة على اسم أحمد محمد إبراهيم رزق، شقيق الدكتور سعدالدين إبراهيم، بالإضافة إلى المنظمة المصرية لدعم التنمية الديمقراطية بالقاهرة، ومركز التنمية ودعم المؤسسية والمعهد الديمقراطى القومى والمعهد الجمهورى الدولى والمركز الأمريكى للتضامن العمالى الدولى والمؤسسة العربية لدعم المجتمع المدنى والجمعية العربية لحقوق الإنسان وجمعية النهوض بالمرأة والتنمية «أوتاد» وهى جمعية أهلية مصرية مستقلة، تعمل بشكل مباشر مع النساء المعيلات وأسرهن ومؤخراً أيضاً مع فئة الشباب، وذلك فى أفقر مناطق القاهرة الكبرى، التى يطلق عليها المناطق العشوائية، بالإضافة أنها تعمل فى أربع محافظات أخرى هى القليوبية والغربية وجنوب سيناء والفيوم، وحلوان، حيث تعمل على الارتقاء بوضع المرأة على المستوى القومى والمحلى، وهى أول جمعية أهلية نسوية مصرية- حسب موقعها الإلكترونى- تعمل مع المرأة المعيلة فى المناطق العشوائية، وقد تأسست عام 1987 على يد مجموعة من شباب الباحثين الذين اكتشفوا هذه الفئة من النساء، وذلك من خلال أبحاثهم الميدانية فى منطقة مصر القديمة ومنشية ناصر، وكانت المرة الأولى التى يتم فيها لفت الأنظار إلى فئة المرأة المعيلة، وبشكل أكثر تحديداً المرأة المعيلة فى المناطق العشوائية، التى تعتبر من أكثر الفئات تهميشاً فى المجتمع. تم تسجيل «جمعية نهوض وتنمية المرأة» للمرة الأولى كجمعية أهلية فى وزارة الشؤون الاجتماعية عام 1987 تحت رقم 3528، ثم أعيد تسجيلها عام 2002 تحت الرقم نفسه، وفقاً لإجراءات قانون الجمعيات الأهلية الجديد رقم 84 لسنة 2002.

وشملت القائمة منظمة المحامين المصرية والإناث AEFL ومركز جسور للحوار والتنمية BTRD ومركز الميزانية ومرصد حقوق الإنسان BAHRO ومركز تقديم المساعدة القانونية للمرأة المصرية CEWLA، وهى مؤسسة أهلية أنشئت عام 1995 بهدف تقديم الدعم والمساندة القانونية للمرأة المصرية، مرجعيته فى ذلك الدستور والقوانين المصرية والاتفاقيات الدولية. وتسعى المؤسسة أيضاً إلى تزويد المرأة بالمهارات والقدرات التى تمكنها من ممارسة حياتها والتغلب على مشكلاتها. وقد تم إشهار المؤسسة تحت رقم 1829 لسنة 2003 وفقاً لقانون الجمعيات الجديد رقم 84 لسنة 2002، وتأسس مركز قضايا المرأة المصرية كمبادرة فى مجال التصدى لانتهاك حقوق المرأة من خلال تنمية الوعى القانونى لديها، ومساندتها فى الحصول على حقوقها القانونية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وحسب موقع المركز على الإنترنت، تتضمن رسالة المركز العمل على تغيير القوانين المميزة خاصة ضد المرأة، ويرتكز تحقيق هذه الرسالة على العمل الميدانى المباشر فى المجتمعات المحلية، وشملت القائمة مركز الديمقراطية وحقوق الإنسان «شرم هاك».

واحتوت القائمة على المركز المصرى للحق فى التعليم والاتحاد المصرى للشباب الليبرالى EULY واتحاد الشباب الليبرالى ومنتدى القاهرة الليبرالى، علاوة على أسماء كل من حسام الدين على أحمد وحسام الدين على أحمد محمد وشركات، بالإضافة إلى مركز أندلسى لدراسات التسامح ومناهضة العنف، وهو مؤسسة بحثية مستقلة تم تأسيسها عام 2004، تعمل فى مصر ومنطقة المتوسط وتهدف إلى نشر ثقافة التسامح والحد من كافة أشكال التمييز والعنصرية، علاوة على مركز إيجيبت كامينز وأسماء كل من ريهام أحمد فؤاد عفيفى وشركاها فى شركة كابتن إنتل وناصر محمد أمين عبدالله وخالد شحاتة عبدالحليم وشريكه وجاسر حسين عبدالرازق وشريكه ومحمد محيى الدين حامد حامد ومحمد حسين محمد جبر وشريكه وحافظ السيد محمد أحمد سعدة وأحمد سيف الإصلام عبدالفتاح وأحمد صلاح الدين على عطية وكمال نبيل فهيم ومحمد نبيل زكى أزكاروس وماجد أحمد محمد أحمد سرور وعمر عفيفى محمد سليمان وشادى عبدالكريم محمد أمين وأحمد صلاح الدين على وصلاح الدين حسين سليمان عبدالخالق ومجدى عبدالحميد فرج ومجدى عبدالحميد فرج بلال وشركاه وأشرف حلمى رمضان إسماعيل وشركاه ومحمد فريد سعد زهرات وبهى الدين محمد حسن وأحمد عبدالله إبراهيم فارص وآمر بكر عبدالله فارس وشركاه وعماد رمضان محمد إبراهيم وشريكه وعبدالجواد أحمد عبدالحميد أحمد ومحمد رمضان محمد المسلوب وأشرف عبداللاه عبدالرحمن وياسر محمد عبدالجواد إسماعيل ومحمد على محمد زارع وشريكه وجمال على محمد زارع وجمال عبدالعزيز عبدالصمد شرف، وكلهم أسماء تجارية مسجلة بمصلحة الضرائب المصرية، علاوة على شركة الطنانى.

المصدر: almasryalyoum

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على «المصري اليوم» تنشر قائمة المنظمات «المتهمة» بالتمويل الأجنبى

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
9857

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام