آخر الأخباراخبار مصر › رسائل القوى والأحزاب السياسية لـ"الرئيس" فى العيد

صورة الخبر: الرئيس محمد مرسى
الرئيس محمد مرسى

لم تكن التهنئة وحدها بحلول عيد الفطر المبارك، رسالة ممثلى بعض الأحزاب والقوى السياسية إلى الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية، بل شهدت رسائلهم التى يحملها إليه "اليوم السابع" خلال السطور القادمة، العديد من المطالب التى يأتى فى مقدمتها ضرورة اتخاذ إجراءات فاعلة فى سبيل تحقيق العدالة الاجتماعية التى نادى بها الثوار فى مختلف ميادين مصر فى 25 يناير 2011.

من جانبه أكد عبد الغفار شكر وكيل مؤسسى حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، أنه آن الأوان لاتخاذ إجراءات فاعلة فى مجال العدالة الاجتماعية، خاصة أن الشعب المصرى لا يشعر حتى الآن أن الثورة التى قام بها ضد الطغيان حققت له الفائدة على أرض الواقع، بإنهاء الظلم الاجتماعى الذى عانى منه أغلب أبناء الشعب الذين يناضلون من أجل الهروب من شبح الفقر الذى يطاردهم.

وأضاف عبد الغفار شكر، أن الإجراءات التى يجب على الدكتور محمد مرسى اتخاذها تتمثل فى وضع نظام عادل للأجور، وتوفير فرص عمل حقيقية من خلال إقامة مشاريع استثمارية، بالإضافة إلى فرض ضرائب تصاعدية لتمويل تلك المشاريع وفرض ضرائب على المعاملات العقارية حيث لا يعقل أن يشترى أحد المواطنين قطعة أرض بمبلغ 100 جنيه على سبيل المثال ويبيعها بـ1000 دون حصول الدولة على حقها.
كما طالب عبد الغفار شكر، بضرورة سعى الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية إلى تطوير الأحياء الشعبية ومنح المواطنين فى تلك الأحياء الفرصة فى حياة أفضل بعيدا عن أى صورة لظلم اجتماعى عانوا منه طوال فترة حكم المخلوع، مؤكدا أن الرئيس يجب أن يكون رئيسا لكل المصريين وألا تقتصر المناصب العليا فى الدولة على فصيل سياسى بعينه بل يجب أن تضم ممثلين من كافة التيارات والقوى السياسية.

وقال وكيل مؤسسى حزب التحالف الشعبى، إنه أخبر الرئيس فى لقاء جمعهما خلال الفترة الماضية، إن الشعب المصرى من حقه التظاهر خاصة الفئات المظلومة مثل العمال ويجب على الدولة أن تبادر بالنزول إلى مواقع العمل التى يعانى فيها العمال ومعرفة مشاكلهم ووضع حلولا لها حتى لا يواجه هؤلاء العمال اتهاما بتعطيل عجلة الإنتاج.

وفى نفس السياق قال حسين عبد الرازق عضو المكتب الرئاسى لحزب التجمع، على الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية أن يعود عن أية ممارسات خطيرة نحو تأسيس دولة دينية تتجاوز التفويض الذى حصل عليه ممن منحوه أصواتهم، خاصة أن تلك الممارسات قد تؤدى إلى انقسام خطير بالمجتمع يترتب عليه آثار سلبية تضر بسلمية الحياة بين المواطنين.

وأضاف حسين عبد الرازق، أن الذين منحوا أصواتهم للدكتور محمد مرسى لم يكن يعلم أحدهم أنهم منحوه تفويضا لتفكيك الدولة المدنية الذى ناضل الشعب المصرى لأكثر من 200 عام أو أكثر من أجل إقامة دولة أخرى دينية يطلق عليها البعض "أولاد المرشد"، لذا فإن الرئيس مطالب بأن يكون رئيسا لكل المصريين ولا تمنح المزايا لفصيل سياسى واحد.
ومن جانبه طالب الدكتور ياسر عبد التواب، المفكر الإسلامى، ورئيس اللجنة الإعلامية بحزب النور الذراع السياسية للدعوة السلفية، الرئيس محمد مرسى الاهتمام بحل المشاكل سيناء وخصوصا المشاكل الأمنية.

وقال" عبد التواب" لـ"اليوم السابع": "إن مشاكل سيناء متعددة ولكننا نرى أن أهمها الآن المشكلة الأمنية وخصوصا أن الأجهزة الأمنية أصبحت تقتحم المنازل وتلقى القبض على المواطنين بنفس الأسلوب أمن الدولة فى عصر قبل ثورة 25 يناير ليس هذا فحسب بل يوجد قصف عشوائى من قبل الأمن عقب أحداث رفح التى راح ضحيتاها 16 جنديا مصريا وإصابة آخرين".

وأضاف: "لا نرى ماذا يحدث بالضبط فى سيناء"، مشيرا إلى أن هناك حالة من التعتيم على أهل سيناء، مطالبا أن يتم إلقاء القبض على الأشخاص المتورطين فى أحداث رفح بالطرق القانونية دون أن يتم قصف عشوائى.

كما طالب "عبد التواب" أن يهتم الرئيس مرسى بالمشروعات التى تظهر نتائجها بشكل سريع وواضح على المواطن العادى، وتابع قائلا: "كل ما نراه الآن ونسمع عنه هو التخطيط لمشروعات بعيدة المدى".

المصدر: youm7

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على رسائل القوى والأحزاب السياسية لـ"الرئيس" فى العيد

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
88868

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام