آخر الأخباراخبار مصر › «صباحي»: أؤيد مطالب «24 أغسطس».. و«الأخونة» أخطر من «العسكر»

صورة الخبر: حمدين صباحي
حمدين صباحي

حمدين صباحي، المرشح الرئاسي السابق متحدثا خلال مؤتمر صحفي بعد اجتماعه مع الدكتور محمد مرسي، المرشح الرئاسي، والمرشح الرئاسي السابق عبد المنعم أبو الفتوح، بأحد فنادق القاهرة، 4 يونيو 2012. انتهى الاجتماع على استمرار الضغط الشعبي لحين تطبيق قانون العزل، والنزول لمليونية الثلاثاء، مع استمرار التشاورحول تشكيل مجلس رئاسي مدني.
تصوير حازم عبد الحميد

قال حمدين صباحي، المرشح السابق لرئاسة الجمهورية، إنه يؤيد مطالب مظاهرات 24 أغسطس التي دعت إليها قوى سياسية معارضة للرئيس محمد مرسي، لكنه أكد أنه ضد استخدام العنف خلال هذه التظاهرات، مشددا في الوقت نفسه على أن أخونة الدولة ربما تكون أخطر من حكم العسكر.

وعبر «صباحي» في حفل إفطار، الثلاثاء، بقرية عبد الرازق أبو فرج، بمحافظة كفر الشيخ، عن أسفه لاستشهاد 16 جنديًا مصريًا على الحدود، مؤكدًا أن «هذا العدد قابل للزيادة إذا لم يتم تعديل اتفاقية كامب ديفيد بما يكفي لتحريك قواتنا داخل سيناء لتأمينها، ولابد من تعمير سيناء بالبشر لأن هذا أكبر ضمانة لحمايتها وتأمينها».
وعن مظاهرات 24 أغسطس، أشار إلى أنه «مع مطالب المتظاهرين، لكنني ضد التخريب، وسأحمي بنفسي مقرات حزب الحرية والعدالة إذا تعرضت للاحتراق، كما أدافع عن حقوق كل المصريين».

وحول قرارات الرئيس محمد مرسي الأخيرة، قال: «أحترم هذه القرارات وأحييه عليها لأنه أزاح العسكر، لكن هذا لا يكفي، وأطالبه بالتخلص من (الأخونة) لأنها لا تقل خطرًا عن حكم العسكر، وتهدد الدولة المصرية الديمقراطية الحديثة التي يطالب بها الثوار».

ورحب المرشح الرئاسي السابق بإلغاء الإعلان الدستوري المكمل، لكنه استنكر انفراد الرئيس بالسلطتين التشريعية والتنفيذية، مطالبًا بإعادة تشكيل الجمعية التأسيسية، بحيث لا يهيمن عليها تيار أو جماعة، ويتم إسناد السلطة التشريعية لها حتى تتم الانتخابات البرلمانية بنزاهة وشفافية.

وطالب «صباحي» الرئيس مرسي بإطلاق سراح المعتقلين، والمحاكمين عسكريًا من شباب الثورة، ومعالجة قضية الفقر وتلبية احتياجات المواطن البسيط، حتى يشعر المواطن بقيمة ثورة 25 يناير.
وعن فكرة التيار الشعبي المصري قال إنه «تيار واسع يجمع كل من يؤمن بالوطنية المصرية الجامعة، وله أهمية كبري في الخروج بالبلد مما هي فيه الآن من استقطاب حاد يهدد الوحدة الوطنية، لافتا إلي ضرورة إتمام الأمر بشكل منظم قادر علي استيعاب الجماهير على اختلاف توجهاتها السياسية.

وأضاف أن «التيار الشعبي المصري تشترك فيه أحزاب سياسية وجمعيات أهلية وشركات اقتصادية، ولابد أن يكون له صوت إعلامي مميز من خلال قناة فضائية وجريدة يومية وموقع إلكتروني».

المصدر: almasryalyoum

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على «صباحي»: أؤيد مطالب «24 أغسطس».. و«الأخونة» أخطر من «العسكر»

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
1831

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام