آخر الأخباراخبار مصر › بعد القبض على سامح فهمي: تل أبيب تتساءل عن مصير اتفاقات الغاز مع مصر وتسخر من النظام السابق الذي تعاون معها

صورة الخبر: سامح فهمي وزير البترول السابق
سامح فهمي وزير البترول السابق

تنوعت ردود الأفعال الإسرائيلية بعد القاء السلطات المصرية القبض على سامح فهمي وزير البترول السابق لاتهامه في قضية تصدير الغاز لإسرائيل.

وقال موقع عنيان مركازي أن وزير البترول المصري الذي عقد اتفاقيات الغاز الطبيعي مع بنيامين بن اليعازر وزير البنية التحتية الإسرائيلي السابق تم القبض عليه لافتا في سخرية إلى أنه بعد مبارك وابنائه يتم كشف الفساد وفضائحه فضيحة فضيحة في إشارة إلى سوزان مبارك وخديجة الجمال وهايدي راسخ زوجات الرئيس السابق وابنائه .

وذكر الموقع الإسرائيلي أن فهمي قام بتوقيع اتفاقيات الغاز الطبيعي مع بنيامين بن اليعازر وهي الاتفاقيات التي يصفها المصريون الآن بالصفقات الفاسدة ويتهمون تل أبيب بالحصول على غاز طبيعي بأرخص الأسعار وحصول مسئولين بارزين بحكومة النظام السابق نظام مبارك على مبالغ مالية طائلة وراء تلك الصفقات المشبوهة وفقا لوجهة النظر المصرية.

وقال عنيان مركازي أن سوزان مبارك من المتوقع أن تقابل سلسلة من الاستجوابات الصعبة خلال الفترة المقبلة بينما زوجها ملقى في أحد المستشفيات بعد اصابته القلبية مختتما تقريره بالقول أن الرئيس المخلوع أمامه مصيران إمام الإعدام أو السجن في أحسن الأحوال .

بدوره تسائل موقع نيوز وان في تعقيبه على الأمر عن مصير ضخ الغاز الطبيعي المصري لإسرائيل مضيفا في تقرير له أن النائب العام المصري مستمر في حملة الاعتقالات لمسئولي النظام السابق وكان اخرهم سامح فهمي وزير البترول السابق والذي تم حبسه 15 يوما بتهمة الفساد وقبول الرشوة وقال الموقع الإسرائيلي أن أكثر من 40 % من الغاز الطبيعي بتل أبيب يأتي من مصر في اطار الاتفاقيات بين الجانبين محذرة من مصير تلك الكميات بعد ما تشهده القاهرة من تطورات .

وأضاف نيوز وان ان عصام شرف رئيس الوزراء المصري اعطى تعليمات مؤخرا بدراسة اتفاقيات الغاز الطبيعي بين مصر مع كل الدول الأخرى مما يزيد الخطر من اي تغيير يحدث في الاتفاقية الموقعة بين القاهرة وتل أبيب على مستقبل اقتصاد الطاقة الإسرائيلي .

المصدر: الشرق الأوسط

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على بعد القبض على سامح فهمي: تل أبيب تتساءل عن مصير اتفاقات الغاز مع مصر وتسخر من النظام السابق الذي تعاون معها (5)

عماد حسن | 26/4/2011

لازم كل فاسد شارك بهذة المؤمرة ان يتحكام كفاية انة تعامل مع اليهود على حساب ثروات الشعب المصرى. السعب المصرى الذى تجاوز فية نسبة كبيرة تحت خط الفقر. ناس مش لاقية تأكل الخبز. وناس بتجمع فى مليارات . حرام . حرام حرام واللة الناس الخونة دية لالزم تتحكام

طارق سمير | 25/4/2011

الحكومة السابقة بالكامل تعتبر فى نظرى عملاء لاسرائيل-امريكاتحت بند الحرية والعدالة الاجتماعيةوالديمقراطية(هدفها علمنة العالم)بدليل التريقة على الاديان والسخرية للعرب - الحومة السابقة بالكامل تم تجنيدهم سواء بعلمهم أو من غير علمهموهوخدمة اسرائيل

مواطن عربى | 25/4/2011

الله ينصركم على الحكام الطغاة الذين ظلموا الشعب ونهبوا الثرواته الحمدلله ظهر الحق وذهبى الباطل نتمنى من الله ان يظهر حق الشعب السودانى من الطغاة الظلمه الذين اتوا باسم الدين وليس هم مسلمين انما هم يهود فى شكل عرب اليوم الرئيس عمر عمل ابجورة فى القصر

محاسب / محمد غيث | 24/4/2011

أبو عـلاء المتعري ؟!‏ بقلم : المحاسب / محمد غيث بالطبع لاأقصد هنا الأديب العلاَمة والشاعر العربي العظيم أبي علاء المعري عليه رحمة الله ورضوانه ‏، ولكنني بالطبع أقصد الرئيس الفاسد الكاذب الفاشل اللص المخلوع مبارك عليه لعنة الله وغضبه ليوم ‏الدين ، والذي أثبت للجميع مدي فجره وأصراره علي الكذب وحتي آخر لحظه وفي آخر خطبة مسجلة ‏ومسربة له والتي أذيعت علي قناة العربية ، والتي حاول من خلالها أستدرار العطف والكذب علينا من ‏جديد وعلي الملا علي أبناء الشعب المصري خاصة والعربي عموماً وهو يؤكد في خطبته الجوفاء تلك ‏أنه لايمتلك لاهو ولا أسرته أياً من أموال أو أصول منهوبة من عرق الغلابة واليتامي والمساكين من ‏هذا الشعب الذي أفقره وأفلسه وأضاع عمره هو وزبانيته ، ولعل تلك الخطبة الغبية بكلماتها الحمقاء ‏والخرقاء تلك هي التي عجلت وسرعت من عجلة محاكمته ، لأنها أثارت أستفزاز الجميع من فرط ‏غباؤه السياسي والثقافي والأجتماعي وكذبه الماحق ، طوال فترة رئاسته الغبراء ومنذ توليه منصب ‏رئيس الجمهورية علي مدي أكثر من ربع قرن أسود بسواد قرون الخروب السوداني ؟ لم يتعلم مبارك ‏الغبي أبداً كيف يكون صادقاً مع شعبه ، كان كاذباً كذاباً في كل أقواله وأفعاله وحتي النهاية ؟ هذا ‏الرجل والذي أستحل فينا ومنا الأخضر واليابس وأطاح إلي المجهول بمصير البلاد والعباد هو ‏وببساطة فاقد للشعور بالزمن ، لم يعي ولم يتعلم مبارك أن هناك أجيالاً وأجيالاً ولدت منذ توليه الحكم ‏وصاروا رجالاً في عصره الأسود والذي أمتد علي طوال 32 سنة سودة مصبوغة بسواد صبغة شيبته ‏، لم يعي الرجل ولا أياً من حكوماته الغبية أن هذه الأجيال هي أجيال ثورة المعلومات والأنترنت والتي ‏مثلها مثل حال أباؤها وأجدادها ظلوا يهزأون من جميع خطب وكلمات وتصرفات مبارك الكذاب ، ‏والذي لم يقنع يوماً ما - أحداً ما بشخصه وبنفسه وطوال فترة حكمه البائد الأغبر ، تعامل مع الشباب ‏بنفس المنطق العتيق الجامد ونفس الفكر المتخلف المتقادم ، فسقط مبكراً من أعين الجميع ، يقيني أن ‏مبارك فضلاً عن قوله المشهور والذي يترجم مدي غباؤه وجهلة وتدني ثقافته والذي قال فيه وعلي ‏الملا في أحدي خطبه " أنا لا أحب القراءة ولا ليا في التاريخ والجغرافيا " يقيناً أنه هو والسواد ‏الأعظم من وزراؤه لايعلمون حتي كيفية تشغيل الكمبيوتر أو حتي أستخدام الكي بورد لكتابة ولو أسمه ‏ناهينا عن التعامل مع برامجه ؟ وهو مايترجم للجميع مدي غباؤهم المفرط وجمودهم الأعمي وفقدانهم ‏للشعور بالزمن ؟ وأنهم لم يدركوا وحتي تاريخه أنهم أصبحوا بصدد أجيال مظلومة ومقهورة وضائعة ‏بسببهم ولكن هذه الأجيال أنفذت كبتها وغلبها وطاقتها في أحتراف آخر صيحات وبرامج ثورة ‏المعلومات والأنترنت ، وهي التي عجلت بسقوط نظام أمي غبي متقادم ، كانت كل وجل غايته ‏اللصوصية وكيفية التفنن في النهب والسرقة والتبديد الفاجر والكذب والنفاق علي طول الخط ؟ لم ‏يترك الكذاب اللص أي بصمة واحدة أو عمل وطني أو قومي واحد يحسب له عند أي مصري ، ولكنه ‏كان علي طول الخط هو الرئيس الكاذب والذي لم يخدع أحداً إلا نفسه ؟ ولم يقنع مواطناً واحداً بوجوده ‏ومنذ توليه الرئاسة وحتي تم خلعه كالضرس المسوس ، تعري مبارك تماماً أمام خلق الله أجمعين ‏وعلي الملا بعد كلمته أو خطبته التي سربها لقناة العربية ، وأثبت ومن جديد أنه هو نفسه مبارك ‏الكذاب أو أبو علاء المتعري ؟ وهو يعيد تكرار نفسه وكذبه الرخيص ولآخر مرة في حياته وأمام ‏شعبه والعباد ، فقد حاول أن يظهر بدور الشريف العفيف والغلبان المريض ؟ وتأتي الأيام لتطالعنا بأنه ‏كاذب ومنافق وكومبارس فاشل ومتصنع للمرض وحتي النهاية ؟ ونحن نطالع بالصحف اليومية ‏ماتيسر مبدأياً من حصر مبدأي لثروات بالمليارات داخل مصر وحدها في حساباته وحسابات أسرته فما ‏بالنا بما تم تهريبه من جبال وتلال من مئات المليارات من أموال سائلة ومنقولة وذهب ونفائس ‏وعقارات وشركات لايعلم حجم قيمتها المتعاظمة سوي الله عز وجل ، وهاهي الجرائد تطالعنا بأن هناك ‏العشرات من الملايين من الدولارات تأتي وتحول يومياً من خارج مصرعلي حسابات ولديه علاء ‏وجمال في البنوك المصرية ؟ ومن شركات وتعاملات مملوكة لهم في قبرص واليونان ودول أوربية ‏أخري عديدة ، وكأن الله يكتب لهم وعليهم الفضيحة علناً ، بل ليس بخفياً علي أحد أكتشاف عمارة ‏ضخمة مؤخراً في أرقي أحياء باريس مملوكة لمبارك ومكتوب عليها أسمه الشخصي ؟ والبقية تأتي ‏تباعاً ولكي نكتشف وبالأخير أن خطبة مبارك المسربة لقناة العربية ليست حجة له وأنما هي دليل ‏محلي ودولي وعربي موثق أنه لص وكاذب ولص فاسد وفاشل وحتي النهاية ؟! طوال فترة حكمه ‏البائد ( أحتقر ) مبارك شعبه وأهله ووطنه ، وأرتمي في أحضان ألد أعداء الوطن وتآمر علي الجميع ‏ولم يضع نصب عينيه إلا كيفية النهب الفاجر لمقدرات وثروات وأحلام وأعمار هذا الوطن ؟! حتي لم ‏يشفع له الشباب الذي غرق أو أحترق أو أنتحر أو رمي بنفسه تحت عجلات مترو الأنفقاق هرباً من ‏ضياع مطبق وفقر مدقع وحاضر ومستقبل أسود ، بل للعجب أو بالأصح لأرادة الله في المزيد من ‏فضحه نجد أن أقرب الناس أليه نفاقاً وتودداً من رموزه المنافقة والنافقة وهو المدعو / فتحي سرور ‏والشهير بفتحي موافقات أو ترزي الرئيس ؟ نجده ومن أول جلسة للتحقيق معه وأمام النيابة العامة ‏وجدوه ( يكرر ) القول أن مبارك ووزراؤه وأولاده ومعهم عمر سليمان وصفوت الشريف وأحمد عز ‏وزكريا عزمي كانوا يتندرون ويسخرون ويضحكون ويتهكمون في الوقت الذي هاجم فيه أتباعهم من ‏البلطجية والمرتزقة شباب الثورة وقتلوا وأصابوا منهم الكثير ؟! وهو مابات يعرف ( بموقعة الجمل ) ‏، فأي شيء ننتظره من بعد من هذا الكاذب الفاجر القاتل مع سبق الأصرار والترصد وذيوله ورموزه ‏السفلة القتلة ؟ مبارك الذي حالياً يتصنع المرض ليبقي في شرم الشيخ بعيداً عن دخول القفص ‏الحديدي ، هو نفسه مبارك الذي كان يضحك ويسخر ويتهكم وقت قتل أبناؤنا وشبابنا عن عمد ‏وأصرار وترصدد علي يد بلطجية ومرتزقة من أزلامه الفاسدين عديمي النخوة والرجولة والوطنية ، ‏وقرأت أن ولده جمال اللص وبمجرد دخوله ليمان طرة بصق علي وجه أحمد عز ؟ ولا أدري هل ‏سيكرر الفعل ذاته مع فتحي سرور والذي كشف مدي أحتقار مبارك ورموزه الفاجرة لشعبه ولشباب ‏وطنه ؟ كل ما أتمناه علي السيد المشير طنطاوي ومعه السيد النائب العام المصري هو حتمية ووجوبية ‏نقل مبارك الكومبارس الفاشل واللص القاتل من شرم الشيخ وفوراً وإلي مستشفي سجن طرة ‏ومعاملته مثل أي مسجون جنائي قاتل قابع في سجن مزرعة طرة ، وأستطرد لأقول أن هذا الرجل ‏الكذاب اللص الفاشل الفاسد القاتل لايستحق منا ولا من أي مواطن شريف علي أرض الكنانة أي ‏مرحمة أو شققة أو أدني تمييز في المعاملة ، فسجن طرة أولي به من غيره ، ومستشفي طرة موجودة ‏وجاهزة لكي تتكفل بعلاج مرضه المصتنع ؟ وأنه لم يرحمنا لنرحمه ، ولم يوقرنا لنوقره ، بل أنه قتلنا ‏جميعاً وأفقرنا جميعاً ونهبنا جميعاً وأضاع وسرق أعمارنا وأحلامنا جميعاً فهل لنا من بعد أن نصدق ‏كذاباً فاجراً أو نرحم لصاً أفاقاً وحتي ولو تصنع علينا أو عليهم المرض ؟ Mohamd.ghaith@gmail.com

طارق سمير | 23/4/2011

وأكتر من كده والمفروض نستغل الغاز كسلاح رادع. دى فرصة ولازم نمسك فيها للجاى وانشاء الله بداية وحدة عربية جديدة بقيادة اسلامية مش اخوانيه اسلامية بريادة مصر.

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
1346

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام
.
.
.