آخر الأخباراخبار مصر › مستشارة أوباما للشؤون الإسلامية: أمريكا لا تخشى الإخوان المسلمين والقلق منهم سببه مصالح إسرائيل

صورة الخبر: داليا مجاهد مستشارة الرئيس الأمريكي<br> باراك أوباما للشؤون الإسلامية
داليا مجاهد مستشارة الرئيس الأمريكي
باراك أوباما للشؤون الإسلامية

أكدت داليا مجاهد مستشارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للشؤون الإسلامية أن "أمريكا لا تخشى من جماعة الإخوان المسلمين"؛ لأنها "غير مدرجة ضمن المنظمات الإرهابية".
وأوضحت داليا مجاهد أن: "أمريكا ليست ضد الإسلاميين على الإطلاق، بدليل أنهم غير قلقين من الإسلاميين في ماليزيا وإندونيسيا، فالخوف من الإخوان سببه الخوف من زيادة التعاطف مع غزة والقضية الفلسطينية، وهو بالطبع في غير صالح إسرائيل".

ونفت مجاهد ما يقال بأن ما يشهده العالم العربي من ثورات هو مخطط أمريكي للسيطرة على الشرق الأوسط، مؤكدة أن: "الوضع في مصر قبل الثورة كان مرضيا جدا لأمريكا، لأنهم يعرفون حسني مبارك وسياساته وواثقون فيه جدا بدليل وقوف أمريكا وإسرائيل بجوار مبارك.. فلماذا يؤيدون ثورة لا يعلمون ماذا سيترتب عليها؟ وهل المقبل سيكون معهم أم ضد مصالحهم؟".

وأضافت: "مصلحة أمريكا مع الاستقرار الذي يقوده شخص يقوم بتنفيذ كل ما ترغب فيه، أما الآن فعليها أن تتعامل مع شعب بكامله وإقناع 80 مليون شخص بالسياسة الأمريكية، بعد أن كان هناك شخص واحد مقتنع بسياساتهم ومصالحه معهم، ولكن الشعب مصالحه لن تكون دائما مع السياسة الأمريكية. وعلى العكس الآن، الإدارة الأمريكية تعمل على مراجعة حساباتها وسياستها مع مصر".

وأرجعت مستشارة الرئيس أوباما التأييد الأمريكي للثورة إلى أن "أمريكا اضطرت لذلك بعدما أثبت الشعب المصري للعالم أجمع أنه لن يقبل بأقل من الديمقراطية الكاملة، فأيقنت أن القوة القادمة للشعب، وبالتالي فليس من مصلحتها أن يشعر الشعب المصري بأنها وقفت مع الديكتاتور ضد الديمقراطية فتتولد عداوة بين المصريين والإدارة الأمريكية".

وحول الكواليس في البيت الأبيض إبان الثورة، قالت: "كان هناك رأيان: رأي مع الديمقراطية بشكل كامل ومن أول يوم يرغبون في تدعيم المتظاهرين بشكل واضح وقوي. أما الرأي الثاني فكان يقول الديمقراطية (على عيني ورأسي)، ولكن مبارك يحمي السلام مع إسرائيل ولا نعرف ماذا سيحدث بعده".

جدير بالذكر أن داليا مجاهد، أمريكية مسلمة من أصل مصري تشغل أيضا منصب المدير التنفيذي لمركز "جالوب - أبوظبي" للدراسات الإسلامية وبحوث الرأي العام، وقد اختارها الرئيس أوباما لتشغل منصبا في المجلس الاستشاري للأديان، وهو يتكون من 25 شخصا يمثلون مختلف الطوائف، وهي أول مسلمة تشغل مثل هذا المنصب في البيت الأبيض. كما شاركت مجاهد في تأليف كتاب "من الذي يتكلم نيابة عن الإسلام؟ ما يفكر به مليار مسلم" Who Speaks for Islam?: What a Billion Muslims Really Think الذي يركز على 6 سنوات من البحوث وأكثر 50 ألف مقابلة تمثل أكثر من مليار مسلم في أكثر من 35 دولة تسكنها غالبية مسلمة.

المصدر: صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مستشارة أوباما للشؤون الإسلامية: أمريكا لا تخشى الإخوان المسلمين والقلق منهم سببه مصالح إسرائيل (10)

atoumsaeed | 8/5/2011

سؤال موجه الى جميع دول العالم من غير المسلمين السؤال موجه الى علماء الذره في جميع انحاءالعالم هل العقول اللذي تملكونها اوصلتكم الى الجزئ ولم تصلوا بها الى معرفة الخالق العظيم والايمان به ؟ ننتظر الأجابه

atoumsaeed | 22/4/2011

رساله الى السيده داليامجاهدالمحترمه كمانسمع ان اسرة اوبامامسلمه ويستغل المبشرين الضعف الاقتصادي للأسرالمسلمه الفقيره التي لاتملك قوت يومهابدفع المال اليها مقابل التنصر فليس امامه الا القبول مع العلم أن اعدادكبيره تدخل الاسلام يوميامن يدعم الفقيرياعرب

atoumsaeed | 22/4/2011

رداعلى كلام اوبامالعدم خشيته من المسلمين الا من تعاطفهم مع اهل غزه اولا مجرد اسمنا مسلمين فألأسم يدل على المسمى وبالنسبة للتعاطف مع اهل غزه فالحديث يقول انصر اخاك ظالمااومظلومافنصرة المظلوم حق لكن نصرة الظالم رده عن الظلم هذا هو الاسلام

atoumsaeed | 14/4/2011

اشكرلكم اهتمامكم بنشر ما لدىنا من تعليقات وما ارسلته اليكم قد حذف منه شئ الا اذا كان الحذف لعدم صلاحية نشره فلا بأس ومانرجوه منكم توسعة مساحة التعليق حتى نتمكن من اتمام الموضوع بصفحة واحده وليس مفروض عليكم نشر كل مايكتب شاكرين لكم حسن تعاونكم

atoumsaeed | 12/4/2011

تتمه ما قبله-والقتل وليس هناك دين من الاديان يعترف ويحترم جميع الاديان مثل دين الاسلام ومن يريد معرفة الحقيقه يبحث كيف كان معاملة الاسلام لغير المسلمين واخرها معاملة عمر بن الخطاب لغير المسلمين والشواهد كثيره على ذالك وفقنا الله جميعا لمعرفة الحقيقه

atoumsaeed | 12/4/2011

تتمه ماقبله-لأنه لااكراه في الدين ولن يتعرض اجد الى الاذى اما طلب الجزيه كان ثمنا لحماية المسلمين لأهل الكتاب اما توضيح حرب المسلمين لغير المسلمين من اهل الكتاب كان بسبب التمردوالعصيان لعدم دفع الضريبة المستحقة عليهم وليس بقصدالدمار والبقيه تاتي

atoumsaeed | 12/4/2011

يتبع ما قبله-هذا في حالةان يكون للاسلام والمسلمين بيدهم القوه فواجب من الله عليهم ان يدعو جميع من في العالم من غير المسلمين الى الايمان بالله بقول اشهد ان لااله الا الله محمد رسول الله وان عيسى هو كلمة الله القاها الى مريم وروح منه - البقيه تاتي

atoumsaeed | 12/4/2011

تتمه ما قبل-والمسلمين اي عدو من جميع الاديان وما الخلاف بين جميع البشر الا خلافا عقائدي ولتوضيح هذا الامر قال الله ان الارض لله يرثها عبادي الصالحين ومقابل هذا التكريم الالهي عليكم نشر كلمة التوحيدفي جميع بقاع الارض ولا اكراه في الدين البقيه تاتي

atoumsaeed | 12/4/2011

تتمه لما سبق ما هو الدين الاسلامي الا قانون حياة للبشريةجميعا ليس فيه الا العدل والمساواة ومن اجل ان يسود المحبة بين الناس جميعاكل الناس سواسية كاسنان المشط لافرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى وكلكم من ادم وادم من تراب ولا يوجدللاسلام البقيه تاتي

atoumsaeed | 12/4/2011

رساله الى اوباما والى جميع العالم من غير المسلمين اولا-ليس في الدين الاسلامي اي اسم لحزب من الاحزاب بأستثناء ذكر حزب الله اي اللذين يمتثلون لأوامره ويطيعونه وحزب الشيطان هم العصاة لله والطائعين لأهوائهمومن اراد ان يعرف الاسلام على حقيقته -البقيه تأتي

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
5306

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام