استنفار غير مسبوق للمصريين بسبب جرائم النظام ونداءات العلماء

آخر الأخباراخبار مصر › مبارك..ساعة الرحيل

صورة الخبر: عشرات الآلاف من المحتجين في مظاهرات التحرير
عشرات الآلاف من المحتجين في مظاهرات التحرير

ضرب المصريون موعدا الجمعة مع القدر للخروج في "جمعة الرحيل" بعدما اختار الرئيس حسني مبارك "نحر" شعبه للبقاء في كرسي الحكم، وقد حثت مواقع التواصل الاجتماعي عبر النت على ضرورة أن "يكون المصريين أكثر قوة"، وأنه لا يجب تقديم تنازلات، "لأن ما سيفعله النظام بهم لاحقا بعد الثورة سيكون أشد من قبلها" ما يؤشر إلى أن ساعة رحيل مبارك قد دقت.

تجدد الاشتباكات وعشرات الجرحى في ميدان التحرير

اشتبك مؤيدو الرئيس المصري حسني مبارك ومعارضوه الخميس، قرب ميدان التحرير في وسط القاهرة، في تجدد لأعمال العنف التي جرت ليلا وسقط فيها ستة قتلى وأصيب أكثر من800 شخص.

ودفع الجيش المصري الموالين لمبارك بعيدا عن جموع المحتجين المناهضين له بوسط القاهرة يوم الخميس، مواصلا جهوده للفصل بين الجانبين المشتبكين في قلب العاصمة المصرية.

وردد محتجون في ميدان التحرير، حيث انضم بضعة آلاف من المحتجين إلى مئات خيموا في المنطقة طوال الليل "الله أكبر الجيش والشعب يد واحدة".

ورأى شاهد من رويترز دبابة تابعة للجيش توجه برجها صوب الموالين لمبارك الذين كانوا يلقون حجارة على المحتجين من فوق جسر، ثم تقدمت الدبابة بعد ذلك صوب الموالين للرئيس وكان برفقتها مجموعة من الجنود الذين تمكنوا من إخلاء المكان من أنصار مبارك.

وفي شمال شرق البلاد بدأ نحو 4000 شخص مسيرة في السويس مطالبين الرئيس المصري بالرحيل، بينما شارك في الإسماعيلية نحو 2000 آخرين في مظاهرة مماثلة.

وفي القاهرة، احتشد المحتجون عند عدد من المداخل المؤدية لميدان التحرير وأمسكوا أيدي بعضهم البعض وكونوا سلسلة بشرية وكان البعض يفتش الداخلين إلى الميدان.

وفي الطريق الواقع خلف السلسلة البشرية، كانت هناك أكوام من الحجارة.

وقال علي قاسم، وهو أحد المحتجين "نستخدم الحجارة للدفاع عن النفس، بالأمس هاجمونا بالقنابل الحارقة، وكل ما لدينا لنحمي أنفسنا به هي الحجارة"

وعلى الرغم من تناقص عدد المحتجين مقارنة بالأيام السابقة، ظل مستوى الغضب الشعبي غير مسبوق في الدولة البوليسية. وعلى الرغم من أعمال العنف التي حدثت ليلة الخميس، مازال ميدان التحرير محور المظاهرات المطالبة بإنهاء حكم مبارك المستمر منذ30 عاما تحت سيطرة المحتجين المناهضين للنظام.

وأظهرت لقطات تلفزيون وحدات من الجيش في المنطقة تعتقل أناسا بملابس مدنية. وقال بعض المحتجين إن الحزب الوطني الديمقراطي الذي يتزعمه الرئيس المصري دفع أموالا للموالين لمبارك.

وقال محمد الصمدي، وهو طبيب كان يعالج الجرحى في نقطة إسعاف متنقلة "حين جئنا الى هنا فتشنا (الجيش) بحثا عن أسلحة، ثم سمح بدخول بلطجية مسلحين هاجمونا، نرفض الرحيل لن نترك مبارك يبقى ثمانية أشهر".

وقال وزير الصحة المصري أن ستة قتلوا في أعمال العنف ليلة الخميس، وجرح 836، من بينهم 86 مازالوا في المستشفى. بينما قالت العربية دون الكشف عن مصدرها إن عشرة قتلوا وأصيب 1500.

وقال محمد عبد الحميد، وهو طبيب: "طوال الليل كنا نستقبل عشرات الجرحى كل ربع ساعة.. البلطجية المحيطون بنا حاولوا مهاجمة المزيد منا لكننا حمدا لله تمكنا من صد تقدمهم."

المصدر: الشروق اونلاين - غنية قمراوي/الوكالات

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مبارك..ساعة الرحيل

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
98885

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام
-
-
-