آخر الأخبارأخبار الكمبيوتر والإنترنت › تضع "تيك توك" سياسات جديدة لتوعية المراهقين عند استخدام الإنترنت والتحديات التى يواجهونها

صورة الخبر: تيك توك
تيك توك

قال كيفين مورجان، رئيس قطاع السلامة والأمان فى تيك توك لأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا نعمل حاليا على مناقشة مختلف الأمور المرتبطة بالسلامة والرفاهية الرقمية للمراهقين، وتركيز الاهتمام على توعية المراهقين بأهمية السلامة عند استخدام الإنترنت والتحديات التي يمكن أن يواجهوها وكيفية التعامل معها، وتقديم إرشادات عملية للمساعدة في الحفاظ على خصوصية المستخدمين، وحماية بياناتهم الشخصية في العالم الرقمي، وتعزيز ثقتهم في استخدام المنصات الرقمية، وذلك بالتعاون مع الخبراء في هذا المجال، وتأكيد الالتزام في خلق تجربة مستخدم إيجابية.

كما يهدف الحدث إلى توعية الأفراد بأدوات السلامة والأمان المتاحة على منصة تيك توك واستعراض إرشادات المجتمع اللازمة لتحقيق تجربة إيجابية للأشخاص والسماح لهم بالتعبير عن أنفسهم بحرية.

وعن إرشادات المجتمع لدى تيك توك . أكد كيفين ل"بوابة الاهرام" أن رسالتنا هي تعزيز الإلهام والإبداع وتقديم الترفيه وإثراء المحتوى المتنوع، حيث نسعى لإطلاق عنان الخيال البشري من خلال تمكين التعبير الإبداعي، والتفاعل في مجتمعنا العالمي، الذي يضم أكثر من مليار مستخدم شهريًا من جميع أنحاء العالم، يتجهون إلى المنصة للإبداع والتواصل واكتشاف المحتوى الجديد.ونحن نؤمن أن الشعور بالأمان مهم جدًا لتشجيع الإبداع والتعبير الحر بشكل سليم، لذلك، نلتزم بالحفاظ على بيئة آمنة وشاملة وأصيلة لمجتمعنا المتنامي، حيث تحدد إرشادات المجتمع الخاصة بنا مجموعة من القواعد والسلوكيات المشتركة التي يجب الالتزام بها للحفاظ على هذه البيئة الآمنة والمتنوعة، كما نعمل بشكل دائم على تطوير سياساتنا بواسطة خبراء في تخصصات متنوعة ونحرص على تنفيذ هذه السياسات بشكل عادل ومتسق، إذ أن هدفنا هو خلق تجربة آمنة ومسلية وتوفير بيئة محفزة للإبداع لجميع أعضاء مجتمعنا المتنوع.

وأضاف تتضمن إرشاداتنا العامة المسموح وغير المسموح به على المنصة، بما في ذلك عدم السماح للأفراد والمنظمات الخطرة باستخدام منصتنا للترويج للإرهاب أو الجريمة أو أي نوع آخر من السلوكيات التي يمكن أن تتسبب في الضرر، كما نحظر التجارة والبيع والترويج والاستخدام لبعض السلع ، وكذلك تصوير أو الترويج للأنشطة الجنائية، فضلاً عن أننا لا نسمح بنشر المحتوى الذي يكون عنيف أو مروعًا، وخاصة إذا كان يروج أو يحرض على العنف، كما أننا لا نتسامح مع المحتوى الذي يتضمن خطاب الكراهية، ونحرص على سلامة القاصرين على المنصة، ونحظر تمامًا نشر المحتوى الذي يسيئ للأطفال باي شكل، سواء في الوسائط الرقمية أو في العالم الحقيقي، ونقوم بالإبلاغ عن مثل هذا المحتوى للسلطات القانونية المعنية.

ونعمل على مراجعة وتحديث إرشادات المجتمع الخاصة بنا بانتظام لمواكبة التطورات، كما نعمل على تطوير قواعدنا للتعامل مع الوسائط الذكية والمحتوى الذي تم إنشاؤه أو تعديله باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي، ونحرص على تقديم المزيد من المعلومات حول طريقة عمل المنصة، بهدف دعم المشاركة المدنية ولتظل تيك توك منصة آمنًة وحيادية ونزيهة.

وحول أدوات الأمان التي أطلقتها تيك توك . قال مورجان " نحن نسعى جاهدين لضمان أن تكون تجربة استخدام تيك توك آمنة ومسؤولة، وتناسب جميع المستخدمين بما في ذلك المراهقين . لذلك، نحن نوفر مجموعة متنوعة من الأدوات والخيارات التي تساعد على تعزيز السلامة والرفاهية الرقمية، حيث يمكن للمستخدمين ضبط حساباتهم على "خاص" وتقييد المحتوى وتصفية التعليقات والتحكم في الرسائل المباشرة وتحديد وقت الشاشة اليومي التي يمكن أن يقضيها المراهق على تيك توك كل يوم .

كما يتم تشغيل هذا الإعداد افتراضيًا لمدة ساعة واحدة للمراهقين بين 13 و17 عامًا وتوفر الوقت التراكمي الذي يقضيه الأبناء وعدد المرات التي فتح فيها التطبيق كل يوم خلال الأسابيع الأربعة الماضية. ولتعزيز عادات نوم صحية، يمكن ضبط تذكيرات النوم على تيك توك للمساعدة في إدارة مدة الاستخدام ليلاً، حيث يتم كتم صوت الإشعارات اللحظية بعد وقت النوم لتقليل عوامل التشتيت.بالاضافة إلى ذلك، يتم تلقائيًا تجاهل الإشعارات اللحظية للمستخدمين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و17 عامًا.
كما تسمح خاصية "الاقتران العائلي/ ربط الحسابات للعائلة" على تيك توك للآباء والمراهقين بتخصيص إعدادات الأمان الخاصة بهم بناءً على الاحتياجات الفردية. وتحرص تيك توك على إبقاء الآباء على علم حول خصائص الأمان على المنصة للمساعدة في توجيه أبنائهم والحفاظ على سلامتهم من خلال الشراكات مع صناع المحتوى وخبراء الصناعة بالإضافة الى إطلاق حملات مختلفة للتوعية بخصائص الأمان على المنصة.

بينما تُساهم إرشادات المجتمع ومبادئ السلامة لدينا في خلق بيئة إيجابية يشعر فيها الجميع بالأمان، نوفر أيضًا أدوات إضافية لتحقيق السلامة والرفاهية والخصوصية، والتي يتم تحديثها بشكل منتظم.

نحن نتطلع باستمرار إلى تحسين وتطوير هذه الأدوات والخيارات، ونستخدم نهج استباقي للتعامل مع المخاوف الأمنية الناشئة. ونعمل مع الخبراء والمنظمات المتخصصة في سلامة المراهقين والرفاهية الرقمية، ونستشير مجتمع المستخدمين لتقديم المشورة والتوجيه. كما أننا قمنا بإطلاق المجلس الاستشاري للسلامة لمناقشة مختلف الموضوعات والاعتبارات المتعلقة بسياسات المحتوى، والعمل على تطوير سياسات استباقية للتعامل مع التحديات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا.

وتشمل سياساتنا الإشراف الدائم على المحتوى الذي ينتهك إرشادات المجتمع، ويتم إزالة المحتوى الذي ينتهك تلك الإرشادات من على المنصة عند اكتشافه، كما نوفر لمستخدمينا ميزة الإبلاغ التي تتيح لهم الإبلاغ عن المحتوى غير المناسب أو الضار مباشرًة من داخل المنصة، سواء كانت مقاطع فيديو أو تعليقات أو حسابات مستخدمين.

إذا واجه مستخدمونا محتوى غير مناسب أو يحث على إيذاء النفس أو التنمر، فإننا نشجعهم على اتخاذ الإجراءات الملائمة، مثل الإبلاغ عن المحتوى أو حساب المستخدم مباشرةً إلى تيك توك من خلال ميزة الإبلاغ في المنصة، كما يمكن أيضًا حظر وتجاهل المستخدمين الذين يتورطون في سلوك ضار، وهو ما يساعد في منع المزيد من التفاعلات وحماية السلامة الشخصية.

وباستخدام هذه الإجراءات يمكن لمستخدمي تيك توك المساهمة بفاعلية في الحفاظ على بيئة أكثر أمنًا وإيجابية، ونحن نعمل باستمرار على تطوير سياساتنا وإجراءاتنا لتلبية احتياجات مستخدمينا وتحسين تجربتهم على المنصة.



واوضح قائلا "نحن ندرك أن السياسات والإجراءات وحدها لن تكون كافية لضمان بيئة إيجابية وآمنة لمستخدمينا، لذلك نعمل بشكل مستمر على إطلاق حملات توعوية وتثقيفية لزيادة الوعي لدى مستخدمينا حول أدوات السلامة التي توفرها وإرشادات المجتمع والسلامة الرقمية بشكل عام.إحدى الحملات التي أطلقناها هي #SaferForYou #اكثرامانالك التي تهدف إلى توفير تجربة آمنة، حيث تضمنت الحملة سلسلة من الفيديوهات التعليمية عن كيفية استخدام أدوات السلامة المتاحة، مثل الاقتران العائلي وتقييد المحتوى وإدارة وقت الشاشة.كما أطلقنا حملة #أعقل_ الترند التي تركز على أهمية المسؤولية الفردية والجماعية تجاه المراهقين، وبرنامج سفراء السلامة بالتعاون مع المؤثرين للتوعية بأهمية استخدام الإنترنت بشكل مسؤول، كما شارك النجمان أحمد داوود وعلا رشدي في حملة #العائلة_أولاً للتركيز على خاصية الاقتران العائلي التي تسمح للوالدين بتخصيص إعدادات السلامة بحسب احتياجاتهم الفردية.تعاونا أيضًا مع اليونيسيف في حملة "فكر قبل ما تنشر" للمساعدة في إنشاء بيئة آمنة على الإنترنت وتشجيع المستخدمين على التفكير قبل مشاركة أي محتوى. بالاضافة إلى توقيع مذكرة تفاهم مع Safe Egypt لإطلاق مبادرات لنشر الوعي في مجال السلامة الرقمية.



وأكد مورجان تعتبر أدوات الرقابة الأبوية أداه قوية لتعزيز التواصل بين الآباء والمراهقين حول السلوك الرقمي المسؤول والخصوصية والمخاطر المحتملة المرتبطة ببعض الأنشطة عبر الإنترنت .ومن بين هذه الأدوات، تأتي خاصية الاقتران العائلي التي تتيح للآباء ربط حساب تيك توك الخاص بهم بحسابات أولادهم، وتسمح هذه الخاصية للآباء بضبط قيود المحتوى والخصوصية، وتعزز هذه الخاصية مناقشة السلوك الرقمي المسؤول والخصوصية والمخاطر المحتملة المرتبطة ببعض الأنشطة عبر الإنترنت، وتساهم في خلق مساحة آمنة للمناقشة والإرشاد.

علاوة على ذلك، تتيح خاصية الاقتران العائلي للآباء مراقبة وقت استخدام الشاشة مما يساعد في تحقيق التوازن الصحي بين الأنشطة عبر الإنترنت وجوانب الحياة الأخرى مثل الدراسة ووقت العائلة والهوايات.

المصدر: بوابه الاهرام

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على تضع "تيك توك" سياسات جديدة لتوعية المراهقين عند استخدام الإنترنت والتحديات التى يواجهونها

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
52786

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام