آخر الأخباراخبار مصر › الفقي: حسني مبارك كان يأمرني بالدخول معه إلى «الساونا» كنوع من التعذيب

صورة الخبر: حسني مبارك
حسني مبارك

أكد الدكتور مصطفى الفقي المفكر السياسي، ومدير مكتبة الإسكندرية، شغف الرئيس الأسبق حسني مبارك، بممارسة التمرينات والألعاب الرياضية، ويروي الفقي عبر مذكراته «الرواية.. رحلة الزمان والمكان»، الصادرة مؤخرا عن الدار المصرية اللبنانية بالقاهرة، بعضا من أساليب مبارك في دفع الفقي لممارسة التمرينات الرياضة البدنية الشاقة إبان عمله سكرتير رئيس الجمهورية للمعلومات والمتابعة في مؤسسة الرئاسة منذ 1985.

ويضيف مصطفى الفقي: كانت علاقتي بالرئيس الأسبق مبارك دائما ملتبسة، فقد كان متحمسا لي خصوصا في السنوات الأولى من عملي معه، وقربني إليه وكنت واحدا من جلسائه في المركز الرياضي وخارجه حيث كان دائم التردد على النادي الصحي «الساونا» ويأمرني بالدخول معه كنوع من التعذيب، رغم تأكيدى له أنني بدنيا وصحيا أختلف عن الطيارين، وكنت أردد المثل القائل «يا نحلة لا تقرصيني ولا عايز عسلك»، فيسألني عن معناه فأقول له إنه مجرد مثل شعبي قديم يوازي جملة «لا ضرر ولا ضرار» في لغة أهل الفقه، فيضحك الرئيس مبارك.

وتابع: شاءت ظروف العمل في مؤسسة الرئاسة أن أذهب عصر كل يوم إلى المركز الرياضي داخل مبنى القوات الجوية، حيث يأتي الرئيس الأسبق مبارك ومعه مجموعة من تلاميذه الذين أصبحوا كبار الضباط، مثل قائد القوات الجوية سواء أكان علاء بركات أم أحمد نصر أم أحمد شفيق، أو غيرهم من تلاميذ مبارك المباشرين.

وواصل: في أحد الأماكن من الصالة الرياضية كان الرئيس مبارك مصمما على أن أؤدي بعض التمرينات الرياضية الشاقة، لتقليل الوزن الذي كان يؤنبني بسببه أحيانا، وبينما نحن منهمكون، كنت أحكي للرئيس بعض التطورات العلمية في مجال الطب، واستعادة الشباب، وحكيت له عن دواء سويسري مستمد من نخاع الحمل في بطن النعجة، وأن الحقن يؤدي لعودة الشباب، ويقبل على هذا الدواء عدد كبير ممن جاوزا سن الخمسين، فأبدى مبارك اهتماما شديدا، فتصورت أن السبب هو الترحيب باستعادة الشباب، بما يمكن أن يطرأ على عقول الرجال متصلا باستعادة القوة الجسدية، وتأكيد ذكورة الرجل، ولكنني فوجئت به يقول: ليتني أتعاطى هذا الدواء لأمارس الرياضة أطول مدة يوميا كما أريد!.

ويعقب الفقي في المذكرات: في الواقع كان مبارك شغوفا بالرياضة، وهو في ذلك كان مختلفا عن الرئيس الراحل أنور السادات الذي كان يضع الفن والفنانين في دائرة اهتماماته لأنه كان هاويا للتمثيل، أما مبارك فكانت وجهته مختلفة فهو محب للرياضة وممارس لها منذ شبابه لذلك كان المركز الرياضي جزءا من الروتين اليومي لحياته حيث يتجه بعد انتهاء أعمال المكتب في رئاسة الجمهورية إلى المركز الرياضي للقوات الجوية ليمارس هوايته في لعب الاسكواش، وقد كان يحرص على التمرينات الرياضية التي تقوي الظهر والركبتين ونتمشى معه في مضمار المركز الرياضي للقوات الجوية في كثير من الأحيان.

المصدر: elwatannews

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الفقي: حسني مبارك كان يأمرني بالدخول معه إلى «الساونا» كنوع من التعذيب

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
86871

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام