آخر الأخباراخبار مصر › بعد 3 سنوات| حكاية حادث الواحات من ليبيا لـ الصحراء الغربية بين البطولة وخسة الإرهاب

صورة الخبر: حادث الواحات
حادث الواحات

20 أكتوبر 2017.. هناك في وسط الرمال الصفراء تواجد الرجال حماة للوطن.. غدر بهم خفافيش الإرهاب وقتلتهم خسة العدو، وبعد مرور ثلاث سنوات على ذكرى حادث الواحات الارهابي، الذي أسفر عنه استشهاد وإصابة 28 من الشرطة، يعيد صدى البلد نشر إعترافات الإرهابي الليبي عبدالرحيم المسماري حول الحادث.

وقال الإرهابي عبد الرحيم محمد عبد الله المسماري "ليبي" في إعترافاته قبل تنفيذ حكم الإعدام فيه، تحركنا من درنة تجاه جنوب ليبيا حتى الوصول إلى مناطق الصحراء الكبرى فى رحلة استغرقت 15 يوما أو أكثر، تعطلت فيهم السيارات أكثر من مرة حتى الوصول للحدود المصرية ومقابلة قبائل "التبو الليبية" المكلفة بتأمين الحدود الليبية المصرية، واشتبكوا مع عناصر القبائل وتبادلوا إطلاق النيران حتى سقط من أراد القبائل أشخاص وانسحب الباقي وتركوا سيارة بداخلها اربي جي وكلاشينكوف والذخيرة الخاصة بيهم، ثم تحركت المجموعتين على الشريط الحدودي بالقرب من السودان، وأثناء دخول هذه المنطقة قال الشيخ حاتم إنها منطقة "مهلكة لجيوش العالم"، لم نتقابل مع أى قوات تأمينية بهذه المنطقة لأن يصعب تأمينها واكملنا طريقنا في الصحراء الغربية المصرية، حتى وصولنا مصر يوم 8 سبتمبر 2016، حيث كنا نتحرك بالسيارتين من وقت الفجر حتى قبل غروب الشمس ونتوقف للراحة.

واستكمل المتهم المسماري بأن الشيخ حاتم كان يستخدم Gps وكذلك خبرته السابقة فى معرفة الدروب الصحراوية فى مصر نتيجة تواصله مع جماعة أنصار بيت المقدس، حتى تمركزنا بمنطقة الصعيد وبالتحديد محافظة سوهاج وأسيوط واستمر التمركز بالمناطق مدة شهر ونصف، وبدأ الشيخ حاتم يفكر فى توفير الدعم اللوجيستي، مشيرا إلى أنهم كانوا يحملون جميعا خطوط اتصالات ليبية وأن المجموعة كانت تعانى من نقص السيارات بسبب الأحمال، ووجود خمس براميل بنزين وبرميلين مياه فى كل سيارة، وانهم كانوا يستخدمون الآبار لجلب المياه، وفى ذات الوقت فكر الشيخ حاتم فى الحصول على خطوط اتصالات مصرية للتواصل مع أشخاص لتوفير الدعم ودعوتهم للانضمام.

أطلق الشيخ حاتم على مجموعتنا اسم "كتائب ردع الطغاة"، وسأل عن إمكانية تحرك أحد الأفراد لتوفير النقص وإمداد المجموعتين بالدعم، وحينها أبدى أحمد المصري استعداده للخروج لتوفير الدعم اللوجيستي، وبالفعل سلمه الشيخ حاتم أموال مصرية وكلفه يشتري معدات للسيارات وأكل وشرب، وتحركنا بالسيارتين طلعنا أحمد المصرى على الطريق الأسفلت، وكان الاتفاق على الرجوع فى نفس الوقت تانى يوم لمقابلته، لأن مكنش فى تواصل والشيخ حاتم مكنش عنده علم بمدى عمل الخطوط الليبية داخل مصر وتانى يوم اتجهنا لذات المكان ولم يعود أحمد المصري وأكد حينها الشيخ حاتم بأنه تم القبض عليه.

يستكمل الإرهابى اعترافه قائلا: "اتحركنا لتغير مكان المجموعتين، وحمزة أكد أنه يقدر يوفر الدعم اللوجيستي وتحركنا بالفعل باتجاه بلدة في محافظة قنا، وقبل الوصول قال الشيخ حاتم أنه سيحاول التواصل مع أحمد المصري عن طريق الخط الليبي "شركة مدار الليبية"، فى الوقت ذاته كان خايف الشيخ حاتم يشغل الخط علشان ما يتمش رصد المجموعة ويتعرف ان فى عناصر ليبية فى مصر، وبالفعل قدر يتواصل مع "المصرى" عن طريق حسن اللى كان معانا بسبب ان حسن والمصري اصدقاء ويعرفوا بعض عائليا، فاتصل حسن بأهله فى الصعيد وطلب منهم يتصلون على أهل المصري ويسألوا عليهم.

أحمد المصري شرح للشيخ حاتم سبب عدم عودته مرة أخرى، بأنه بعدما أحضر المؤن اللازمة وخطوط التليفون "فودافون وشركات أخرى" استأجر تروسيكل لنقل المستلزمات لأقرب نقطة على الطريق الصحراوى وفى ذات الوقت شاهد سائق التروسيكل الأموال مع المصري فقام بالاتصال بآخرين، وطلعوا علي المصري ثبتوه وأخذوا منه الفلوس والبضاعة بعد ما ضربوه ودخل المصرى نقطة امنية لأفراد الشرطة لقوة غرقان فى دمه وسألوه عن اللى حصل قالهم انه كان ماشى وناس طلعت عليه ثبتته وخدوا الفلوس والبضاعة وكل حاجة خاصة بالدعم اللوجيستي، وأخبر المصري الشيخ حاتم بأنه وضع خطوط الاتصالات على مدخل طريق الصحراء فى ذات المكان المتفق عليه من قبل، وبعد وصولنا لمحافظة قنا الشيخ حاتم كلف حمزة بتوفير الدعم اللوجيستي الذى فشل المصري فى توفيره ورجعنا للمنطقة الاولى أحضرنا خطوط الاتصالات ورجعنا على قنا، وفى الوقت ده الشيخ حاتم أعطى حمزة فلوس مصرى علشان ينفذ الأمر المكلف به ونزل حمزة بالفعل ومحضرش فى الميعاد وتواصل معاه الشيخ حاتم هاتفيا وسأله مجاش ليه فقاله هاجى بكرة وقعد يماطل فى الحضور فساعتها الشيخ حاتم قال انه باع القضية واصبح عندنا مشكلة فى الدعم اللوجيستي.

وتابع الإرهابي، تحركنا ودخلنا فى عمق الصحراء بعيدا عن المدن والقري فى المحافظة حتى عثرنا على بئر تحصلنا منه على المياه الكافية، ثم تحركنا بإتجاه الشمال، ووقتها أكد الحركي بوكة للشيخ حاتم ان فى شخص يقدر يوفر الدعم اللوجيستي وانه اسمه إبراهيم بعره "ابن عم بوكة"، وعلى أساس كلام بوكة قرر الشيخ حاتم التحرك إلى الواحات بالقرب من منطقة وادى الحيتان.
وسرد الإرهابي المتهم عبد الرحيم محمد عبد الله المسماري "ليبي"، في اعترافاته، التفاصيل الكاملة حول يوم الجمعة 20 أكتوبر من عام 2017، يوم حادث الواحات، قائلا إن اليوم بدأ بصلاة الفجر ثم عادت المجموعة بأكملها للنوم، واستيقظنا على الفطار فى تمام الساعة 10.30 صباحا، وظللنا متواجدين حتى أذان الظهر وتأخرنا فى الصلاة، وكان فيه أخ دوره هو الرباط "الحراسة" يدعى حكيم وكان مكان تمركزه أعلى التبة على ارتفاع 200 متر حتى لاحظ دخول عربات الأمن باتجاه المعسكر وكانوا عبارة عن 3 مدرعات فى المقدمة وخلفها 5 عربات دفع رباعي، وكانوا على مسافة أقل من كيلو يتحركون بكل بطء نظرا لطبيعة المكان.

أخطر حكيم حينها الشيخ حاتم بما يحدث، وأمرنا الأخير بجمع وتجهيز السلاح من السيارات وخرجنا للصعود على التبة، وكل فرد يحمل بندقية آلية وقنابل F وأربي جى مع عاصم وبوكة، كما قام حذيفة برصد العربات ووقفنا على عددها، وكنا منبطحين على التبة مش واضحين للقوات، فأمرنا الشيخ حاتم أننا نوزع نفسنا على التبة بحيث نكون كاشفين كل الجهات، ووجهنا ألا نتعامل إلا لما يقربوا وأول ما قربوا مننا الشيخ حاتم ضرب أول طلقة ناحيتهم وكان بمثابة الإذن بالاشتباك.

ومكان عناصرنا على الجهة اليسرى لعربيات الأمن فدخلوا أول مدرعتين فى الطريق الفاصل بين الجبلين، عاصم طلع سلاح الآر بى جى وضرب على أول مدرعة وكان على يمينها مدرعة تانية انسحبت للخلف والمدرعة الأولى وقفت بعد ما أضربت بطلقة الاربي جي اللى دخلت فى باب السواق ومات وكان مالك ماسك المتعدد وبيضرب على المدرعة اللى اتعطلت واستمر الاشتباك بينا وبين الأمن فى المحور الأساسى مع المدرعة الثانية والثالثة وعلى بعد حوالى 15 مترا تقريبا كان كافة أفراد الشرطة واخدين العربيات ساتر ليهم وبيتعاملوا من خلفها.

وتابع الإرهابي، كان هناك مدرعة عملت كردون حول الجنود وعملت ساتر ليهم وكانت تدور حواليهم وفى نفس الوقت تضرب علينا من سلاحها والأفراد اللى فى الأرض بتضرب بالآلى والمدرعة الأخرى راحت ناحية المدرعة الأولى اللى اضربت بالأربى جى، وأخلت المصابين اللى فيها فى اللحظة دى بوكة مسك الاربى جى اللى معاه وضرب ناحية المدرعات لأن القذيفة كانت بعيدة عنهم وكل ده وإحنا مستمرين فى الإطلاق على الأمن بالآلى ومالك بيضرب بالمتعدد وحكيم ماسك بندقية FN بيقنص بيها الأفراد بعد كده الشيخ حاتم قلنا محدش يضرب بالآلى فى المدرعات وطلب من بوكة الاربى جى اللى معاه حب يضرب أول قذيفة مطلعتش لأنها كانت بايظة تقريبا حط واحدة تانية وأطلقها باتجاه واحدة من المدرعات من على مسافة 150 مترا بعد وارتفاع 6 أمتار ولم تصب المدرعة لكنها جت فى التبة اللى قدام مكان تمركزنا وانفجرت القذيفة فى التبة الجبلية وزى ما يكون الأفراد اللى فى المدرعة حسوا بيها فرجعوا للخلف.

وأضاف الإرهابى المسماري، فى اللحظة ديه نزل مالك من على التبة علشان ياخد المدرعة اللى عطلت بالاربى جى ويتعامل بالسلاح بتاعها ضد أفراد الأمن اللى كانوا متوحدين خلف العربيات وأسفلها كساتر أول ما مالك نزل من التبة خد طلقة على الحاجب الأيمن زى مايكون فى قناصة أسفل العربيات ومات، وأول واحد أصيب كان عاصم بعد ما ضرب المدرعة بالأربى جى وأصيب بطلقة فى الفخذ الأيمن خرجت من بطنه وهو كان واقف أعلى التبة والطلقة جاتله عمودية من أسفل لأعلى، واستمر الاشتباك مع المدرعات لمدة نص ساعة تقريبا قبل رجوعها للخلف من المنطقة الجبلية وبعد كده الاشتباك هدى خالص ساعتها أمر الشيخ حاتم بوكة وعمر أنهم ينزلوا من الجهة الشمالية الشرقية للتبة ويلتفوا من ناحية الجنوب مكان التبة المقابلة لينا ليصبحوا على الجانب الأيمن من القوات وبالقرب منهم واشتبك بوكا وعمر مع أفراد الأمن بالسلاح الآلى معرفش قتلوا كام واحد لأن الاشتباك كان قريب وأنا كنت فوق على التبة ماسك السلاح بتاعى بضرب بيه على الأمن معرفش اذا كان فيه حد سقط ولا لا لأن اشتباكى من مسافة بعيدة.

الشيخ حاتم سمع الاستغاثة بالطيران من الأمن فوقف من فوق الجبل وقالهم عليكم الأمان كل واحد يسلم نفسه، وأصيب عمر بطلقة أثناء تعامله مع الأمن بيده اليسري فى منطقة الساعد واستقرت فى مفصل الكوع حسن شدها طلعها من مكانها ولما تم السيطرة على الأمن الشيخ حاتم أمرنا ننزل من التبه فى اتجاه عربيات الأمن وحده وحده وأول مانزلنا الشيخ حاتم قعد يخطب في الأمن ويقول انتوا تتقتلوا على الظلمة ليه ففى ضابط قاطع كلامه "ابيض البشرة وشعره اصفر" عرفت ان اسمه احمد شوشة من الإعلام لم شوفت صورته على النت فالشيخ حاتم قاله يابنى اسمعنى بس ومتتكلمش فى اللحظة ديه البراء طلع تليفونه وصور الشيخ قاله احنا عاوزين حكم الله يابنى وبعدين لقينا الحايس فسأله أحمد المصرى اسمك ايه قاله محمد الحايس ورتبتك ايه قال نقيب شغال فين قال 6 أكتوبر، فرد عليه احمد المصرى وقاله حكم الطغاة أتحكمون بغير ما أنزل الله.

فى الوقت ده ظهرت عربية لاندكروزر خرج منها إبراهيم بعرة وقعد ينادى يابوكة أنا إبراهيم ابن عمك بصينا لقينا شخص نازل من العربية الأخيرة متكلبش امامى وقال يابوكة خدونى وخدوا ابوك وخدوا اهلك فى الوقت ده الشيخ حاتم كان متوجه ناحية العربيات بتاعتنا وهو فى الطريق ـحسن اقترح عليه وقاله ايه رأيك ناخد الضابط "محمد الحايس" فأخدناه وكان ماشي على رجليه لوحده فى اللحظة ديه رجع حسن قتل الضابط أحمد شوشة وقبل مايقتله قاله انت بتقاتل لأخر لحظة، وراح ضاربه بالسلاح الآلى فى راسه واحنا بنتحرك التحق بينا حسن وقال إنه قتل الضابط ساعتها الشيخ حاتم اتضايق من حسن وقاله انت كده هتفسد الدعوى للإسلام وأمره بنشر الفيديو قائلا له علشان اخاطب اكبر فئة من الضباط والافراد بتوع الشرطة واوصلهم رسالة بكده علشان يحكوا عن الامور اللى شافوها وانسحبنا من المكان اللى كان فيه وسيبنا حاجات كتير زي الهدوم والاكل والمياه واتحركنا بالثلاث سيارات.

ويضيف الإرهابى الاشتباك مع قوات الأمن استمر لمدة ساعة ونصف وانسحبنا بعد صلاة العصر واتحركنا لمكان بعيد بعدها سمعنا استغاثة أحد الأفراد بالطيران وكان الهدف من عمليتنا إنها عملية جهادية ضد جند الطغاه من الشرطة وهدف أسر الحايس كان الإفراج عن بعض المعتقلين من أهالي بوكة الموجودين عند الأمن لأن الشيخ حاتم فى اعتقاده إن الناس ديه تم اعتقالهم، بعدها استقرينا مسافة 15 كيلو من مكان العملية وكان هناك عمليات مكثفة من الطيران المصري عبارة عن 3 طيارات عدوا فوقينا بعد 3 ساعات من الواقعة وكان الليل دخل واحنا كنا راكنين فى منطقة جبلية ومعانا غطيان تمويه مفارش بنفس لون الصحراء وغطينا العربيات وإحنا كنا مستخبين فى الجبل والشيخ حاتم كلف حسن أنه يتولى مسئولية الضابط محمد الحايس ونبهنا كلنا منتكلمش معاه ولما الطيران مكشفناش استقرينا فى المكان ده لحد الفجر الشيخ حاتم عمل صيانة العربية واتحركنا لمسافة 30 كيلو فى وادى الحيتان استقرينا فى مكان تانى.

واستكمل الإرهابي المسماري، أن الهدف كان البعد عن مكان العملية لأن الطيران كان يمشط بصفة مستمرة ولما استقرينا فى المكان الأخير قعدنا يوم كنا مرهقين من العملية والسفر والتنقل كل شوية ووضعنا أحد الأفراد وأخوه يربطوا بمراقبة المكان وحسن مع الحايس بياكلوا مع بعض والأفراد الاخرى بتبدل وردية الرباط وقب المغرب لقينا عربية جيب عدت من جنبنا مباشرة اول ماشافتنا حد طريق معاكس ومشيت بسرعة وبالليل وصلت الاباتشي جت فى المكان عرفنا إنها بتاعت الأمن واتحركنا من مكانا بعد ما الطيارة مشيت مكان قريب على مسافة 10 كيلو تقريبا فى اتجاه الجنوب الغربي بتنا فيه لحد الفجر وبعد الفجر غيرنا المكان لمكان تانى واستقرينا فيه لمدة يومين لحد يوم 24 أكتوبر 2017 وأحمد المصري واحنا فى المنطقة الجبلية ديه اتكلم مع الحايس عن الجهاد والالتزم والحكم لشرع الله والكلام ده عرفته من المصري لانى محضرتش القعدة دي.

المصدر: صدي البلد

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على بعد 3 سنوات| حكاية حادث الواحات من ليبيا لـ الصحراء الغربية بين البطولة وخسة الإرهاب

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
3519

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام