آخر الأخباراخبار مصر › حمامة السلام تهبط على ميدان شهداء بورسعيد.. وكلمة وحدوا الله لغة مناجاة.. شاهد

صورة الخبر: حمامة السلام تهبط على ميدان شهداء بورسعيد
حمامة السلام تهبط على ميدان شهداء بورسعيد


يشهد ميدان شهداء بورسعيد ظاهرة جديدة خلال تلك الأيام لم تحدث من قبل، حيث تحول الميدان إلى محطة للحمام بكل أنواعه يتخذ منه موطنا.

ويحط طائر الحمام بأعداد كبيرة مع شروق كل صباح جديد على المساحات الساشعة بالميدان، مما دفع الأهالي إلى التوجه إليه عقب صلاة الفجر كل يوم لالتقاط الصور التذكارية.

وحرصت جميع الأعمار على التواجد بالميدان لتقديم الحب لطائر الحمام لجذبه ناحيتهم لمداعبته والتقاط الصور التذكارية معه متوددين إلى البورسعيدى إبراهيم الجباس، راعى تلك الظاهرة.

اقتربت كاميرا "صدى البلد" من "الجباس" لتتعرف على الحقيقة لظاهرة تجمع طائر الحمام فى ميدان شهداء بورسعيد ليبدأ فى رواية القصة منذ بدايتها.

وقال إبراهيم الجباس إن ظاهرة تجمع الحمام بالميدان بدأت منذ قرابة العامين عندما لاحظ أثناء خروجه من صلاة الفجر بالمسجد العباسى، أقدم مساجد المدينة الباسلة والقريب من الميدان، تجمع بعض من طائر الحمام بحديقة الميدان.

وأضاف الجباس: "ألهمنى الله أن أرمى لتلك الأعداد القليلة بعضا من الحب كأى مواطن محب للحمام فى مداعبة منى له، فوجدت الحمام يقبل لالتقاط الحب".

وتابع: "حرصت فى فجر اليوم التالى على أن أحضر معى بعضا من الغلة التى يأكلها الحمام لألقيها له عقب صلاة الفجر عند خروجى من المسجد، وبالفعل تجمع الحمام لالتقاط الحب".
ويواصل الجباس روايته: "فى اليوم التالى وجدت أعداد الحمام سبحان الله تتزايد وكأنها تنتظرنى لألقى لها حب الغلة، مما دفعنى إلى زيادة الكمية الملقاة يوما بعد الآخر، فكانت الأعداد تتزايد معها يوميا حتى بلغت أكثر من مائتى زوج بما يعادل 400 فرد حمام يتوقع زيادتها كل يوم".

وشدد على أنه تولدت بينه وبين الحمام صداقة، فبات يوجهه داخل الميدان كيفما يشاء ليجمعه تحت كلمة التوحيد، فعندما يريد دعوته للتوجه من مكان إلى آخر يتركه ويذهب إلى النقطة التى يريده أن يصل إليها وينادى عليه "وحدوا الله"، فسرعان ما يتوجه الحمام إليها بسرعة البرق.

وأوضح أن الظاهرة التى يشهدها ميدان شهداء بورسعيد تلقى اهتماما بالغا من اللواء أركان حرب عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، ودعما متواصلا، حيث يقع الميدان فى مواجهة شرفة مكتب المحافظ شخصيا.

ويقول الجباس إن اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، لطالما يصطحب كبار ضيوفه إلى شرفة مكتبه كى يشاهدوا حمام السلام القابع فى الميدان وكأنها رسالة إلى العالم أجمع بأن بورسعيد التى تصدت للعدوان الثلاثى عام 1956، والتى شيد بعدها تلك الميدان بقرار من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر تخليدا لذكرى شهداء بورسعيد هى بلد السلام.

ويؤكد أن الحمام كطائر يرمز إلى السلام فى كل بلدان العالم عندما يهبط على أرض فإنها أرض للسلام، لافتا إلى أن هناك ميادين عالمية يزورها السائحون من شتى بقاع الأرض ليلتقطوا الصور التذكارية مع الحمام.

ودعا جميع أبناء مصر المحروسة لزيارة ميدان الشهداء والتقاط الصور التذكارية مع حمام السلام، مؤكدا أن بورسعيد هى درع الوطن وأمنه وأمانه، مشددا على ضرورة وضع ميدان شهداء بورسعيد على خريطة السياحة العالمية للدلالة على أن مصر بلد السلام.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على حمامة السلام تهبط على ميدان شهداء بورسعيد.. وكلمة وحدوا الله لغة مناجاة.. شاهد

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
90028

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام