آخر الأخباراخبار مصر › من سيناء لسوريا لليبيا.. الإرهابي هشام عشماوي يصل محطته الأخيرة.. ١٤ جريمة إرهابية أوصلته للإعدام.. ملف كامل

صورة الخبر: الإرهابي المعدوم هشام العشماوي
الإرهابي المعدوم هشام العشماوي

أعلن العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة ، أنه تم تنفيذ حكم الإعدام في الإرهابي هشام العشماوي صباح اليوم، الأربعاء.

وقد ارتكب هشام على عشماوى العديد من الجرائم، منها المشاركة فى استهداف وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم بتاريخ 5 /9 /2013 برصد موكبه وتصويره والتخطيط لاغتياله، على أن يتولى أحد أفراد التنظيم الإرهابى تنفيذ العملية كفرد انتحارى يستقل السيارة المفخخة ويقوم بتفجيرها أثناء مرور الموكب.

كما اشترك فى التخطيط والتنفيذ لاستهداف السفن التجارية لقناة السويس خلال النصف الثاني من عام 2013، كذلك ضلوعه بالاشتراك فى تهريب أحد عناصر تنظيم أنصار بيت المقدس المُكنى "أبو أسماء" من داخل أحد المستشفيات الحكومية بالإسماعيلية بعد إصابته بشظايا متفرقة بجسده والمتحفظ عليه بحراسة شرطية، وذلك بالاشتراك مع أفراد آخرين من التنظيم الإرهابى.

وتولى الإرهابى قيادة المجموعة الإرهابية المنوه عنها خلفًا للُمكنى "أبو محمد مسلم" ونهج استخدام تكتيك "الصيد الحر" خلال النصف الثاني من عام 2013، والمتمثل فى التحرك بسيارة على الطرق المختلفة بنطاق الجيش الثانى واستهداف المركبات العسكرية "أفراد – نقل" أثناء تحركها باستخدام الأسلحة النارية.

وقام "عشماوي" أيضا باستهداف إحدى السيارات العسكرية والتى كان يستقلها خمسة أفراد تابعين للقوات المسلحة أثناء تحركها بطريق الصالحية الجديدة، وكذا استهدافه سيارة عسكرية أخرى يستقلها ضابط ومجند سابق وأربعة جنود بالكابينة الخلفية حال تحركها بطريق الصالحية الجديدة وبذات الكيفية المذكورة.

كما استهدف سيارة تلر "ناقلة دبابات" محمل عليها دبابة إم 60 بطريق القاهرة – الإسماعيلية، وإحدى السيارات العسكرية التى كان يستقلها ضابط ومجند سائق أثناء تحركها بطريق "القاهرة – الإسماعيلية"، وقد أدى ذلك إلى استشهاد مستقلى هذه السيارات من الضباط والأفراد وتدمير هذه السيارات.

واستهدف الإرهابي هشام عشماوي مع آخرين من عناصر التنظيم الإرهابى، عددا من المباني الامنية بالإسماعيلية بتاريخ 19 /10 /2013، ومن خلال سيارة مفخخة، كما اشترك مع آخرين فى عملية استهداف عدد من المباني الأمنية بأنشاص بتاريخ 29 /12 /2013.
واستهدف كذلك مدرعتين تابعتين لوزارة الداخلية وقام بتدميرها حال اعتراضهما للسيارة التى كان يستقلها وآخرون من التنظيم الإرهابى بشرق مدينة بدر طريق "القاهرة - السويس".

واستهدف سيارة تابعة لعناصر حرس الحدود والالتفاف حول تبه جبلية، واختفى خلفها ثم استهدفها بمجرد وصولها لمنطقة الكمين المخطط وقتل جميع أفرادها والاستيلاء على جميع الأسلحة التي بحوزتهم.

وتولى إمارة تنظيم أنصار بيت المقدس عقب مقتل الإرهابى المُكنى "أبو عبيدة"، وقبل انتقاله رفقة عناصر التنظيم التابعين له من المنطقة الجبلية بالعين السخنة إلى عناصر التنظيم بالصحراء الغربية والتمركز فى بادئ الأمر فى منطقة "البويطى"، ثم الانتقال إلى التمركز شرق نقطة حرس حدود "الفرافرة".

كما ضلع بالرصد والاستطلاع ووضع مخطط استهداف وتنفيذ الهجوم الإرهابى على نقطة حرس حدود "الفرافرة" وقتل جميع ضباطها وأفرادها وتفجير مخرن الأسلحة والذخيرة بها بتاريخ 19 /7 /2014، وكذلك المشاركة فى عمليات قنص لغرف أمن بوابات الوحدات العسكرية المنتشرة فى محيط مناطق "أبو صوير – الصالحية – القصاصين".

كما استهدف كمين شرطة مدنية بمنطقة أبو صوير، وتوجه إلى الأراضى الليبية عقب ارتكاب الواقعة المبينة بالبند السابق رفقة بعض عناصر التنظيم وأقام تحت شرعية تنظيم أنصار الشريعة بمدينة أجدابيا ذات المرجعية الفكرية لتنظيم القاعدة.

كما أسس الإرهابي المعدوم هشام عشماوي حركة "المرابطون" المنتمية لتنظيم القاعدة الإرهابى.

مولده والتحاقه بالكلية الحربية
وُلد الإرهابي هشام عشماوي في عام ١٩٧٨ بمنطقة مدينة نصر بمحافظة القاهرة؛ وفي عام 1996؛ التحق بالكلية الحربية وهو في عمر الثامنة عشرة؛ وتخرج فيها عام ٢٠٠٠؛ والتحق بسلاح المشاة ومنه إلى الصاعقة.

فصله من الخدمة العسكرية
في عام 2004؛ نُقل عشماوي إلى الأعمال الإدارية بسبب تدخله في السياسة والدين وفي عام 2007؛ أُحيل للمحكمة العسكرية بسبب التحريض ضد الجيش؛ وفي عام 2011 المحكمة فصلته من الخدمة العسكرية

الطريق إلى الشيطان
في عام 2011؛ بدأ هشام عشماوي في الاجتماع بضباط سابقين في مسجد بالقرب من منزله وفي عام 2012؛ انضم إلى تنظيم ما يسمى أنصار بيت المقدس الإرهابي ليتولى تدريب العناصر، وفي عام 2013؛ أشرف على عملية محاولة اغتيال وزير الداخلية محمد إبراهيم.

الانضمام لداعش
في عام 2013؛ انفصل الارهابي هشام عشماوي عن التنظيم بعد مبايعته "داعش"، وفي 2014؛ سافر إلى سوريا وانضم لتنظيمات ضد نظام بشار الأسد، وفي 2015 أسس تنظيم "المرابطون" الإرهابي في مدينة درنة بـ ليبيا، وفي عام 2017 صدر بحقه حكم غيابي في قضية أنصار بيت المقدس 3.

حادثة الواحات والفرافرة
خطط الإرهابي هشام عشماوي لحادث الواحات في عام 2017، ونفذه الضابط المفصول عماد الدين، وفي نفس العام 2017 صدر بحقه حكم الإعدام الثاني غيابيًا في قضية حادث الفرافرة.

مصر تتسلم عشماوي من ليبيا
وفي عام 2018 أعلنت السلطات الليبية تعلن القبض على الإرهابي، وفي 2019 قام الجيش الليبي يسلمه إلى المخابرات العامة المصرية.

المصدر: elbalad

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على من سيناء لسوريا لليبيا.. الإرهابي هشام عشماوي يصل محطته الأخيرة.. ١٤ جريمة إرهابية أوصلته للإعدام.. ملف كامل

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
28212

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام