آخر الأخباراخبار مصر › الأقصر عاصمة السياحة العالمية.. بلا سياح

صورة الخبر: الأقصر عاصمة السياحة العالمية.. بلا سياح
الأقصر عاصمة السياحة العالمية.. بلا سياح

رغم تنصيب مدينة الأقصر، عاصمة للسياحة العالمية، من قبل المجلس التنفيذى لمنظمة السياحة العالمية، والتى أعلنت عقد مؤتمرها السنوى المقبل، وسط معالم المدينة الفرعونية، فى شهر أكتوبر المقبل، إلا أن المدينة باتت شبه خالية من السياح، وسط تراجع غير مسبوق فى معدلات الإشغال السياحى، بفنادق المدينة التى تضم بين جنباتها عشرات المعابد، ومئات المقابر التى شيدها ملوك وملكات مصر القديمة قبيل آلاف السنين.

يقول رمضان حجاجى، رئيس غرفة وكالات وشركات السفر والسياحة فى الأقصر: إن هناك «عقما فى التسويق مع سوء فى الإدارة»، ولا توجد إى رؤية للتطوير والخروج مما وصفه بالنفق المظلم، لتظل عاصمة السياحة العالمية خالية من السياح، مشيرا إلى أن نسبة الإشغالات فى الفنادق الثابتة بالأقصر، وصلت إلى 4% فقط، وأن هناك 243 فندقا عائما فى المدينة لا يعمل منها سوى القليل بنسبة اشغال تتراوح ما بين 10 و15%.
وأضاف «حجاجى»: أن اختيار مدينة الأقصر عاصمة للسياحة العالمية لـعام 2016، هو خطوة جيدة، ولكننا لم نر صدى لهذا الاختيار على أرض الواقع، مشيرا إلى أن البيروقراطية، مازالت تقف عائقا امام كل محاولات التطوير التى تحتاجها المدينة، وهناك جهود تبذل بلا فكر، واصفا بعض العقليات التى تدير شئون الأقصر بأنها «عقليات مازالت تعيش بفكر القرن التاسع عشر» وذلك بحسب قوله.
وعبر رئيس غرفة وكالات وشركات السفر والسياحة فى الأقصر، عن حزنه الشديد، نتيجة لأن المستقبل سيكون بلا سياح حقيقون، وسيعتمد على ما وصفه بهوامش السياحة، وأعلن عن أنه قرر الانسحاب، ومغادرة مدينته الأقصر بلا عودة، وأنه حاول من خلال موقعه وخبراته تقديم المساعدة لسكان المدينة فى تجاوز أزمتهم السياحية، لكن جهوده باءت بالفشل نتيجة لما وصفه بسوء الإدارة الحكومية للأزمة.
وقال حجاجى إن محافظ الأقصر، الدكتور محمد بدر، يحاول بكل طاقته إنجاح خطط حل الأزمة السياحية بالمدينة، ولكنه لا يمتلك جهازا إداريا معاونا، وهناك فجوة بين عقلية المحافظ وما يحيط به من مسئولين محليين.
وقال الخبير السياحى المصرى، محمد عثمان، إن اختيار الأقصر عاصمة للسياحة العالمية، خطوة إيجابية نحو استعادة السياحة إليها مرة ثانية، لكنه تساءل: هل تستطيع بلاده استثمار تلك الفرصة الذهبية، للترويج وجذب السياح، ام ستنضم تلك الفرصة الذهبية إلى العديد من الفرص الضائعة الأخرى؟.
وأضاف «عثمان»، أن هناك تآكلا فى الأفكار، ولا يوجد أحد يستطيع التفكير خارج الصندوق الحكومى، مطالبا بأن يكون هناك فكر جماعى للخروج من تلك الأزمة، التى تعيشها الأقصر «بلد السياحة» بحسب قوله.
وقال الخبير السياحى المصرى، ثروت عجمى: إنه ليس بقليل على مدينة الأقصر اختيارها عاصمة السياحة العالمية، خاصة أنها تمتلك ثلث آثار العالم، مطالبا وزارة السياحة باستغلال تلك الفرصة.
وتوقع «عجمى» استمرار حالة المرض السياحى التى تعيشها الأقصر إلى أكثر من عامين قادمين.
وطالب وزارة السياحة ببلاده، بإنشاء شركة طيران خاصة، لتكون عاملا مساعدا فى عودة السياح إلى بلاده مرة أخرى عبر القيام برحلات طيران مباشرة من عواصم العالم إلى كافة المقاصد السياحية المصرية.
وقالت الباحثة دعاء مهران، التى أعدت دراسة رصدت فيها انتصارات وانكسارات السياحة المصرية خلال عام مضى: إن حالة التراجع السياحى أدت الى تدهور كبير فى صناعة السياحة نتيجة لإغلاق آلاف البازارات والمنشآت والمطاعم والفنادق، لتبقى بدون صيانة، بعد تسريح الآلاف من العمال، بعد صدور قرارات حظر سفر سياح كثير من البلدان الى مصر، ثم تراجعت درجات الحظر لتشمل مناطق بعينها مثل سيناء والقاهرة حينا، وتفتح بشكل دائم فى الأقصر وأسوان، وأن أزمة السياحة كانت أشد قسوة وتأثيرا فى الصعيد وخاصة فى الأقصر وأسوان، إذ أدت الأزمة هناك لتشريد العمال واضطرار شركات لبيع حافلاتها السياحية بسبب تراكم الديون، وتوقف مشروعات سياحية ضخمة وإغلاق فنادق.
وأنه على مدار الـ5 سنوات كان القطاع السياحى بمحافظتي الأقصر واسوان هو الخاسر الأكبر من تلك الاحداث، التى تسببت فى توقف التوافد السياحى ليدفع آلاف العمال داخل الشركات السياحية والفنادق والمطاعم والبازارات والمرشدين السياحيين وسائقى الحنطور وأصحاب المراكب واللنشات وبائعى العاديات السياحية من أبناء المحافظتين الثمن غاليًا.
وفى ظل حالة التراجع السياحي، وقيام الفنادق الثابتة والعائمة بتسريح العمالة أو تقليص المرتبات وخفضها إلى أقل من النصف، فقد اختار بعض العاملين بالقطاع السياحى الجلوس فى المنزل بلا عمل والصرف من مدخراتهم القديمة وبيع ما يمتلكونه من أراض، واضطر أصحاب عربة حنطور، لبيع الحصان لعدم قدرته على شراء العلف، قائلا: «أنا مش لاقى أوكل عيالى يبقى هأكل الحصان إزاى».

المصدر: الوفد

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الأقصر عاصمة السياحة العالمية.. بلا سياح

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
33626

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام