آخر الأخباراخبار مصر › قيادي جهادي يكشف تفاصيل خيانة الإخوان لمساجين "وادي النطرون"

صورة الخبر: الهروب من سجن وادي النطرون
الهروب من سجن وادي النطرون

كشف ياسر جلال، القيادي الجهادي، تفاصيل عملية الهروب الأكبر من سجن "وادي النطرون" ابان ثورة يناير 2011، مؤكدًا على خيانة الإخوان.

وقال جلال، في اعترافات نشرها لأول مرة، عبر منتديات جهادية وصفحته الرسمية، إنه كان ضمن المعتقلين في سجن "وادي النطرون"، وكان ملازمًا لعادل حبارة، المتهم بقتل جنود "رفح"، ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺜﻮﺭة، وجاورهم في "الزنزانة" الرئيس المعزول محمد مرسي وقيادات الإخوان.

وذكر القيادي الجهادي، أن حبارة جريء وأول من قام بكسر أبواب الزنازين لخروج المعتقلين، ولم يهب ما ينتظر الجميع خارج السجن من قتل وتصفية، مشيرًا إلى أن الإخوان حينها كانوا في عنبر خاص وكانت معاملتهم مميزة عن باقي المساجين حتى في الطعام والزيارات.

وتابع جلال، تصريحاته، قائلًا: "قام الأخ عادل بتكسير باب العنبر الذي كنا به، وخرج وذهب إلى جميع العنابر والزنانزين وكسر أبوابها بواسطة بعض الأدوات البسيطة لخلع حلق الباب من الجانب بواسطة ملاعق وأرجل بعض البوتجازات الأرضية لخلخلة الحلق عن الحائط، ففتح كل العنابر إلا عنبر الإخوان، فوالله قال حرفًا: سيبوهم دول كلاب خليهم يموتوا ونأخذ ثوابهم أحسن ما نطلعهم".

وأوضح أن الإخوان بدءوا بعد كلمة حبارة في البكاء والعويل والاستجداء ليخرجهم وكان منهم مرسي، وتحايل بعض المساجين عليه لفتح الباب لهم، لكنه ترك ما في يده لباقي المساجين وقاموا هم بفتح الباب لقيادات الإخوان، وبعد أن خرج قيادات الجماعة اتصلوا بمعارفهم وجاءتهم سيارات حملتهم هم فقط وتركوا باقي المساجين، فرد حبارة قائلًا: "مش قولتلكم دول كلاب".

وذكر جلال، أنه على الرغم مما قام به حبارة وسمح للمساجين بإخراج رجال الإخوان من السجن في 2011، سمح مرسي بالقبض عليه واتهامه بقتل الجنود في رفح في عهده، وتوجيه إليه تهمة الإعدام.

ودافع جلال عن حبارة، مؤكدًا أنه ليس من أنصار بيت المقدس، بل كان على علاقة ببعض الشخصيات منهم، عرفهم في سجن "العقرب"، مؤكدًا أن ما دفعه لكتابة هذه الاعترافات هو نظرة كثير من الجهاديين لمرسي على أنه رجل عادل وأن النظام ظلمه خاصة بعد صدور حكم الإعدام، لكنه أكد عكس ذلك منذ توليه الحكم.
ودعا القيادي الجهادي، إلى إعدام مرسي، ردًا على ظلمه لحبارة وعدم وقوفه بجانب الجهادين، قائلًا:" قد يكون حكم الإعدام لطاغوت الإخوان الحاكم بغير كتاب الله، هو الذنب الذي اقترفه في حق الأخ عادل، ولا ننسى أن هذا الطاغوت هو أول من ضرب سيناء بعمليات نسر، وهو من جرأ من جاء بعده على قصفها بالطائرات، فاللهم احكم بعدلك، على هؤلاء الكلاب الأنجاس".

وأكد جلال، أن مرسي والإخوان لم يكن في نيتهم تطبيق الشرع، بل كانوا يفصلون الفتاوى على مقاسهم في كل انتخابات واستفتاءات، بالإضافة لوجوب النزول في اعتصامات رابعة والنهضة وتضحية أنصارهم بأرواحهم في سبيل نصرة الجماعة الباطلة، معتبره تطبيق لعبارة "الدين أفيون الشعوب"، الذي يأخذ منه ما يشاء حسب هواه وخدمة مصلحته.

ووجه رسالة أخيرة إلى الإخوان، قال فيها: "إن شر الناس يوم القيامة ذو الوجهين، فتبًا لكم من جماعة أفسدت الدين، فيا انتم ممن أضعتم الدنيا وشوهتم الدين بيننا وبينكم دماء وأعراض".

المصدر: albawabhnews

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على قيادي جهادي يكشف تفاصيل خيانة الإخوان لمساجين "وادي النطرون"

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
97190

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام