آخر الأخباراخبار مصر › مصر تخوض "التجربة الذرية".. الوكالة الدولية تمنحها تأشيرة المرور لـ"عالم النووي".. وخبراء: ينتظرنا مستقبل "ألماني"

صورة الخبر: مصر تخوض "التجربة الذرية".. الوكالة الدولية تمنحها تأشيرة المرور لـ"عالم النووي".. وخبراء: ينتظرنا مستقبل "ألماني"
مصر تخوض "التجربة الذرية".. الوكالة الدولية تمنحها تأشيرة المرور لـ"عالم النووي".. وخبراء: ينتظرنا مستقبل "ألماني"

خبراء:
دخول مصر الحقل النووي يمنحها "هيبة خاصة" أمام العالمية
استخدام مصر للطاقة النووية سلمياً يعطيها مصداقية دولية
التجربة النووية ستحول مصر إلى "ألمانيا"
روسيا تعهدت بتعليم المصريين تصنيع "تكنولوجيا النووي"
طفرة علمية وصناعية
وزير الكهرباء يزف للمصريين "خبرا سارا" قريبا

كانت مصر من أوائل الدول النامية، التي فطنت منذ بداية الستينيات إلى أن يكون لها برنامج نووي يعنى باستخدام الطاقة النووية لأغراض سلمية، وكانت هناك محاولات عديدة.

وتعهد الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، بتقديم جميع أوجة الدعم لمصر فيما يتعلق بأنشتطها السلمية للطاقة النووية.

مصر تتعلم "النووي"

وحول المكاسب السياسية التي ستجنيها مصر من هذا القرار قال الدكتور حسين الشافعي، رئيس الجمعية المصرية الروسية للعلوم، إن أهم الفوائد التي ستعود على مصر من دخول عالم النووي وإنشاء المحطة النووية، إن روسيا ستنقل للمصانع المصرية والعاملين بها تكنولوجيا تصنيع المحطات النووية، وهو ما يمثل إضافة ضخمة للصناعة المصرية، بل يحول مصر إلى دولة صناعية كبرى بعد الارتقاء بجودة صناعتها.

وأوضح "الشافعي" في تصريح خاص لـ"صدى البلد"، إن روسيا عندما عرضت على مصر بمشاركتها حلمها النووي ، قدمت لها عرضا متكاملا بإنشاء محطتين كهربيتين في الضبعة، وأكدت ضمن عرضها أنها ستشرك المصانع المصرية في إقامة هذه المحطات، ما يعني استعدادها بشكل كامل لنقل تكنولوجيا "التصنيع النووي"، وبالتالي إضافة ضحمة للصناعة المصرية.

وتابع: كما جاء في عرضها إنها سستكلف نفقات إنشاء المحطتين بالكامل، على أن يتم ردها بعد تشغيلها وتوليدها للطاقة والكهرباء فعليا، فكان العرض المبهر وراء مسارعة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لتوقيع مذكرة التفاهم بهذا الشأن مع نظيره الروسي فلاديمير بوتن، فبراير الماضي.
وأضاف: وبعد توقيع المذكرة وسفر العلماء المصريين إلى روسيا والروس إلى مصر لاستكمال الأبحاث التي تسبق إنشاء المحطتين، تعكف الآن الدوائر المتخصصة في الحكومة المصرية على دراسات ما قبل ساعة الصفر، لتزف إلى الشعب المصري قريبا خبر إنشاء المحطات وتوليد الكهرباء محليا.

وعن موعد تحقق هذه البشرى قال "الشافعي": القرار خطير ويتم دراسته بعناية، والوحيد الذي يستطيع إعلان موعد الانتهاء منه هو وزير الكهرباء.

وعن باقي الفوائد التي ستعود على مصر مد دخولها عالم النووي.. قال: الطاقة النووية لن تحل الفجوة فقط بين الطاقة المولدة والاستهلاك، بل ستنتج طاقة تسمح بتحقيق كل الخطط الطموحة المصرية المعلقة في الوادي وسيناء.

مكاسب سياسية

أما عن المكاسب السياسية، من جانبه قال الدكتور جهاد عودة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، إن دخول مصل إلى عالم النووي، بإنشاء محطة نووية يحتاج لتمويل طائل وتكنولوجيا متطورة يجب أن تساعدنا فيها روسيا كما صرحت قبل ذلك وأعلنت عن استعدادها لمساعدة مصر في إنشاء المحطة.

وأضاف "عودة" في تصريح لـ"صدى البلد"، أن مصر ستمتلك الطاقة النووية للأغراض السلمية وليست للمجال العسكري، الأمر الذي يحدث طفرة في مجال البحث العلمي، ويفتح مجال للتعاون العلمي بين مصر ودول العالم.

وتابع: المجالات الصناعية سيكون مستقبلها أفضل، وحال إمتلاك مصر محطة نووية، ستكون شبيهة جدا بألمانيا وتجربتها الصناعية، فضلاً عن التعاون الدولي في المجالات الصناعية، مما سيعود عليها بعلاقات أفضل مع دول مختلفة.

وفي السياق ذاته أكد الدكتور سعيد اللاوندي، الخبير بالعلاقات الدولية بمركز الأهرام الإستراتيجية، أن امتلاك مصر للطاقة النووية ليس مهما بقدر امتلاكها لشيء يمنحها هيبة من نوع خاص أمام دول العالم، فبعض الدول تتعامل مع الدولة المالكة للطاقة النووية بطريقة خاصة و"هتعملها 1000 حساب" - بحسب تعبيره.

وأوضح "اللاوندي" في تصريح لـ"صدى البلد" أن مصر قامت بدور إرشادي في السنوات الأخيرة اشتركت فيها مع الوكالة في العديد من المجالات المتعلقة بالأبحاث الطبية والنظائر المشعة والأمن الغذائي، وقد طالبت مصر أن تستخدم الطاقة النووية في المجال الكهربي حال إنشاء المحطة النووية بها، وأعلنت بوضوح إنها تسعى لدخول هذا الحقل "سلميا".

المصدر: صدى البلد

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مصر تخوض "التجربة الذرية".. الوكالة الدولية تمنحها تأشيرة المرور لـ"عالم النووي".. وخبراء: ينتظرنا مستقبل "ألماني"

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
66860

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام