آخر الأخباراخبار مصر › «البرادعي»: علينا احتضان أعضاء «الوطني المنحل».. ومن الصعب أن يُكمل مرسي مدته

صورة الخبر: البرادعي ومرسي
البرادعي ومرسي

دعا الدكتور محمد البرادعي، مؤسس حزب الدستور والقيادي بجبهة الإنقاذ الوطني، إلى «احتضان ملايين المصريين الذين كانوا أعضاءً في الحزب الوطني في عهد الرئيس السابق حسني مبارك مع محاكمة من ارتكبوا جرائم منهم.

وقال «البرادعي» في الحلقة الثالثة من حواره لصحيفة «الحياة اللندنية»، والتي نشرت الخميس، إن «كلمة (فلول) تعني أتباع نظام قديم عزِلت قياداته في الدستور الجديد، «لكن هناك 3 ملايين عضو في الحزب، لا بد من أن نحتضن هؤلاء ونتقدم سوياً، ولا أستطيع القول هذا نظام قديم وهذا جديد».

أضاف: «الحزب الحاكم في الدول العربية ينضم إليه الناس كي ينالوا بطاقة عضوية تسهّل لهم مثلاً الحصول على سماد أو وظيفة، أي أنه ليس هناك أيديولوجيا ولا انتماء سياسي»، مشدداً على ضرورة «محاكمة من ارتكبوا جرائم من أعضاء الحزب الوطني المنُحل، وإحتواء الباقي والنظر إلى المستقبل».

وأكد «البرادعي» أنه شعر بأنه أدى دوره حين سمع بيان تنحي الرئيس حسني مبارك، مضيفاً: «بعد التنحي طالبني الشباب بالنزول إلى الميدان كي أعلن نفسي رئيساً للثورة، وهذا لم يكن من طبيعتي ولا هدفي، كان هدفي أن تندلع الثورة لا أن أصبح رئيساً للجمهورية، هناك من كتب وقال كنا نود أن نرى جيفارا أو غاندي، هذا صحيح، وأنا لست جيفارا ولا غاندي. كان هدفي أن أرى التغيير».

وأوضح أن اللواء عمر سليمان، نائب رئيس الجمهورية السابق، عرض عليه عبر وسطاء رغبته في تولي رئاسة الوزراء في حال انتخابه رئيساً، مضيفاً: «كما طلب الفريق أحمد شفيق مقابلتي ولكني رفضت، كما عرض عليَ منصب رئيس الوزراء في حال انتخابه رئيساً».

المصدر: المصري اليوم

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على «البرادعي»: علينا احتضان أعضاء «الوطني المنحل».. ومن الصعب أن يُكمل مرسي مدته

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
70651

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام