آخر الأخباراخبار مصر › مؤسس وحدة مكافحة الإرهاب «777»: التفاوض مطلوب بشرط «الضغط النفسى»

صورة الخبر: وحدة مكافحة الإرهاب «777»
وحدة مكافحة الإرهاب «777»

أكد اللواء أحمد رجائى عطية، مؤسس وحدة مكافحة الإرهاب «777»، أن التفاوض مع خاطفى الجنود «مطلوب»، ولكن وفق شروط محددة، ومنها خضوع الخاطفين لعملية «ضغط نفسى» قاسية.

قال فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم» إن تصريحات الرئاسة كانت «غريبة» وصادمة للرأى العام المصرى، خاصة تأكيد الرئيس محمد مرسى ضرورة «سلامة الخاطفين والمخطوفين»، واصفاً هذه التصريحات بأنها «عبثية» وتساوى بين الجانى والضحية، وتفتح الباب أمام إقرار شريعة الغاب وإنهاء دولة القانون، خاصة أن الرئاسة لم تذكر فى بيانها لفظ «المجرمين» ولم تصف العمل بأنه «إجرامى» من الأساس.

وحول شكل وطبيعة التفاوض قال اللواء رجائى: «التفاوض» أداة من أدوات الحل، على عكس ما يراه السياسيون ويروجون له من أنه لا تفاوض مع المجرمين، فالتفاوض «مطلوب» بشرط خضوع الخاطفين لأقصى وأعنف درجات الضغط النفسى كأن يتم حصارهم لأكثر من 30 ساعة، ومع استمرار هذا الضغط، وقلة ساعات النوم سيؤدى إلى سوء حالة الخاطفين وقبول شروط الطرف المحاصر لهم، لا أن يكون هذا التفاوض عبر وسطاء أو اتصالات عن بعد، ما قد يعطى للخاطفين فرصة التفكير.

وحول توقعه للعملية العسكرية قال: إن العمليات التى تتم فى مثل هذه الظروف أشبه بـ«العمليات الجراحية»، ولذلك فهى تتم بكل دقة وإعداد فنى ونفسى على درجة عالية، فالهجوم - فى مثل هذه الحالات - يتم على مجموعتين، الأولى وهى مجموعة أمنية تقوم بإحكام الحصار حول المنطقة المستهدف الهجوم عليها، أما المجموعة الثانية فتكون مجموعة أكثر احترافية، وهى من وحدات مكافحة الإرهاب.

وعن التوقيت الذى سيتم تنفيذ العملية فيه أضاف اللواء رجائى أن غالبية المتابعين للموقف ينظرون إلى مثل هذه العمليات على أنها عملية عسكرية محضة، والواقع عكس ذلك تماماً، فنحن أمام «عملية خاصة»، وهى تتم بعدد أفراد محددين ولا تستغرق أكثر من 5 ثوان، وهى وقت إطلاق الطلقات الأولى وتوابعها.

وحول تحليله للمكان الذى تم فيه إخفاء الجنود المختطفين قال اللواء رجائى: «أتوقع أن يكون أحد مكانين الأول وسط سيناء، لأنه من المستحيل أن يتم إخفاؤهم فى منطقة جبل الحلال لأنها ستكون أولى المناطق المستهدفة فى حالة الهجوم العسكرى، وفى اعتقادى أن الخاطفين والمخطوفين تم تهريبهم عبر أنفاق إلى غزة، لأنه من المؤكد أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تمثل ضلعاً رئيسياً فيما تشهده سيناء، وبالتالى فإن أفضل الأماكن المؤمنة هى غزة».

المصدر: almasryalyoum

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مؤسس وحدة مكافحة الإرهاب «777»: التفاوض مطلوب بشرط «الضغط النفسى»

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
82310

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام