آخر الأخباراخبار مصر › حفيد حسن البنا: جماعة الإخوان معرضة للتفكك وبعض قياداتها يفكرون بعقلية الأربعينيات

صورة الخبر: حفيد حسن البنا: جماعة الإخوان معرضة للتفكك وبعض قياداتها يفكرون بعقلية الأربعينيات
حفيد حسن البنا: جماعة الإخوان معرضة للتفكك وبعض قياداتها يفكرون بعقلية الأربعينيات

دعا الدكتور طارق رمضان، حفيد حسن البنا - مؤسس جماعة «الإخوان المسلمين» أستاذ الدراسات الإسلامية المعاصرة فى كلية سانت أنتونى بجامعة أكسفورد فى المملكة المتحدة - الحركات الإسلامية فى العالم الإسلامى إلى تبنّـى خطاب سياسى يركز على التنمية الوطنية ونبذ العنف، والمضى قُدماً فى استيعاب ممارسة العملية الديمقراطية بعدم الإقصاء، والإيمان بالدولة المدنية التى يعيش فى كنفها جميع التيارات الفكرية والأديان وفق مبادئ العدل والمساواة وسلطة القانون.

وأكّد «رمضان» فى محاضرة بعنوان «مستقبل الإسلام السياسى فى العالم العربى»، نظمها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية فى أبوظبى، مساء الثلاثاء - أن الحركات الإسلامية فى مصر وتونس سرعان ما بدأت تعانى أزمات وانفجارات داخلية ورؤى مختلفة عمّا اعتادته، خاصة بعد نجاح المتظاهرين الذين يمثلون اتجاهات فكرية وسياسية ودينية مختلفة، وقال: «لم يعد بإمكان الخطاب السياسى الدينى التقليدى المطالبة بسلطة الدولة الدينية»، ولفت إلى أن الحركات الإسلامية تشهد انقسامات الآن، بسبب الاصطدام بخطاب الأغلبية السياسى الذى يدعو إلى رفض الدولة الدينية ويدعو إلى الدولة المدنية والعلمانية وسيادة القانون وحقوق الإنسان.

وذكر أن الإسلاميين فى مصر يعانون أزمات داخلية لكنهم موحدون فقط ضد العلمانيين، ولفت إلى أن «الإخوان» يتعرضون للتفكك كجماعة وليس لهم مشروع موحد، ومعرضون للانفجار فى أى لحظة.. وأشار إلى أنهم كانوا منظمون وموحدون فقط ضد «الديكتاتور».

ودعا رمضان التيارات الإسلامية فى العالم الإسلامى إلى ضرورة الانتقال من الخطابات الدينية التقليدية، التى اعتدناها فى الأربعينيات من القرن الماضى، إلى خطاب يركز على التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتطوير البنى التحتية للمجتمع كالتعليم ومناهجه والخدمات الصحية وتعزيز الرفاه الاجتماعى وإعطاء المرأة حقوقها الإنسانية، وأشار رمضان إلى أن رجب طيب أردوجان، رئيس الوزراء التركى، المعروف بفكره الإسلامى، كان فى زيارته الأخيرة لمصر يرافقه على الطائرة طواقم من رجال الأعمال الأتراك، من أجل تعزيز استقرار تركيا اقتصادياً، وتساءل: «ما قيمة الشعارات والخطابات من غير استقرار ورفاه اجتماعى وتحقيق العدالة الاجتماعية؟»، وأوضح أن الحركات الإسلامية لا تمتلك مشروعاً موحداً كما كانت فى السابق، ولا تمتلك برنامجاً للتنمية كما هو مطلوب اليوم، أى ليست لديها رؤية واضحة لما سيحدث فى المستقبل، خاصة فى مجالى الاقتصاد والتعليم، وأضاف: «هم فقط يملكون رؤية قومية».

وأضاف أن الإسلاميين يستغلون القضية الفلسطينية لاكتساب شعبية فى الشارع، ولفت إلى أن90% من شعبية «أردوجان» جاءت من تحديه إسرائيل فى «دافوس» ومن خلال السفينة التركية التى حاولت كسر حصار غزة العام الماضى وطرد سفير إسرائيل وتجميد علاقاته معها.

وقال رمضان: «تناقشت مع أحد قيادات (حزب الحرية والعدالة)، فى بعض القضايا الجوهرية، كتعاملهم مع أصحاب الديانات الأخرى، أو قضايا المرأة، ونظرتهم للتعامل مع الغرب، فوجدت آراءه لا تخرج عن آراء (الإخوان المسلمين) فى الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضى».

وقال: «إن ما جرى فى مصر وتونس ليس ثورات وإنما انتفاضات»، ولفت إلى أن الإسلاميين فى مصر وتونس تأخروا فى المشاركة فى هذه الانتفاضات، ولم يتحركوا إلا عندما أجبرهم الشباب على ذلك.
ورداً على ادعاءات البعض من أن هناك مؤامرات خارجية هى التى تسببت فى قيام الثورات العربية، قال رمضان: «لو أخذنا مصر نموذجاً، لوجدنا أن بعض أعضاء (حركة 6 أبريل) التى قادت الاحتجاجات فى بدايتها تدربوا فى صربيا على كيفية قيام الثورة عام 2010، وأذيع ذلك فى (الجزيرة) وهذه حقائق لا يمكن إنكارها».

وأشار إلى أن محمد عادل، أحد مؤسسى الحركة تدرب فى صربيا خلال 2003 و2004، وأن وثائق «ويكيليكس» كشفت ذلك، إضافة إلى أن إسراء عبدالفتاح تلقت تدريباً فى أمريكا خلال 2008 على كيفية حشد الجماهير ضد الحكومة دون عنف، وعندما عادت تم اعتقالها من قبل الحكومة، وفى 22 و23 سبتمبر، وفى «بودابست» كان هناك برنامج تدريبى نظمته شركة «جوجل» بمشاركة المنظمات غير الحكومية فى أوروبا وأمريكا، بعنوان «شبكة أصحاب المدونات فى شمال أفريقيا والشرق الأوسط»، وكان عضو من «6 أبريل» مشاركاً فى هذا البرنامج الذى موله معهدا «أينشتاين» و«الجمهورى» فى أمريكا، وقال: «خلاصة ذلك أن هذه الحركات لم تأت من العدم وإنما هناك من مولها، ومن يعتقد غير ذلك فهو ساذج»، وتابع: «كانت هناك حاجة للتغيير فى الشرق الأوسط».

المصدر: almasryalyoum

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على حفيد حسن البنا: جماعة الإخوان معرضة للتفكك وبعض قياداتها يفكرون بعقلية الأربعينيات

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
53094

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام