آخر الأخباراخبار مصر › هيكل: مبارك كان أمامه فرصة في المحكمة ليقول كلمة مشرفة للتاريخ يحترم بها نفسه

صورة الخبر: الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل
الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل

قال الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل إن الرئيس السابق حسنى مبارك رد على هيئة المحكمة من داخل قفص الاتهام، كأنه متهم بالاختلاس، وإنه كان بإمكانه عندما أمسك بالميكروفون داخل القفص أن يقول كلمة مشرفة للتاريخ، ومن خلالها يعتذر .. يشرح.. يسجل.. ينطق بكلمة يحترم بها نفسه.

وفى اللقاء، الذى جمعه بالأساتذة لبيب السباعى رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، وعبد العظيم حماد رئيس تحرير الأهرام، وعبدالعظيم درويش مدير التحرير، وأنور عبد اللطيـف، وعلاء العطار ومحمد حربي، وعبدالله عبدالسلام، تحدث الأستاذ هيكل عن بداية عهد الرئيس السابق حسنى مبارك قائلاً: "إن واحدا من أول قراراته كان الإفراج عن المعتقلين، ولقاء جماعة منهم حين خروجهم، ولقاء بعضهم فرادي معه بعد ذلك، وكنت واحدا ممن انتقاهم وجلست معه بمفردنا يوم السبت الثاني من ديسمبر1981 لمدة ست ساعات متواصلة، وقد تحدثت معه بقلب مفتوح في كل ما سألني عنه، وكان الرجل للأمانة راغبا في صلة بيننا، وكان بين عروضه تساؤل: إذا كنت لا تريد أن تعود للصحافة المصرية، فلماذا لا تجيء للعمل في الحزب الوطني؟! وأدهشني كلامه".

وأضاف الأستاذ: "ظللت بعدها علي اتصال ودي متقطع بمبارك، وأغلبه علي التليفون، أو عن طريق أسامة الباز الذي كان ضمن هيئة مكتبي لزمن طويل، ثم أصبح مدير مكتب الرئيس حسني مبارك ومستشاره فيما بعد".

واستكمل الكاتب الكبير ذكرياته مع مبارك قائلاً: إنه بعد مرور عام كامل أي في سبتمبر1982 طلب مني رئيس تحرير المصور وقتها وصديقي وزميلي الأستاذ مكرم محمد أحمد أن أكتب عن مبارك بعد سنة، وكتبت بالفعل مجموعة مقالات علي شكل خطابات مفتوحة، وجاءني أسامة الباز باسم مبارك يسألني عن تأجيل النشر، لأن النشر يحرج الرئيس بشدة في هذه الظروف، ووافقت، وإن كنت سألت أسامة إذا كان الرئيس قرأها، فرد بالإيجاب، وقلت إن ذلك يكفيني لأنه عرف رأيي، ورأي ما أتحدث فيه من وجهة نظري، وفي كل الأحوال لست أطلب إحراجه، وقد بقيت هذه المقالات الست محظورة حتي نشرتها في جريدة المصري اليوم، وكانت محاولة تقييم لسياسات الرجل، وفيها تحدثت عن ملامح فساد يزيد، وعن تصرفات وأخطاء تتراكم، وعن بطء في القرار له خسائره، وعن صلاته بالعالم العربي مضطربة، وعن علاقاته بالعالم الخارجي ينقصها التوازن.

وببعض من علامات الأسي علي وجه الأستاذ، تحدث قائلاً: "كان اعتقادي يتزايد مع الأيام بأن حركة وثورة العصر الحديث تطرح مستقبلا جديدا مع جيل آخر في زمن مختلف، لكن تردي الأحوال مع تراكم السنين وأثقالها في عهد مبارك كان يدعو كل مواطن إلي أن يقول كلمة إذا واتته فرصة, وكذلك كتبت, ثم حدث أن بدأت الرقابة تطول بعض ما كتبت بالحذف سطرا هنا وسطرين هناك".
وبتراكم خبرات السنين، أردف "الأستاذ": كان واضحا أمامي مع تقدم السنوات الأولي من الألفية الجديدة أن الأوضاع في مصر علي طريق مسدود، فالسياسة المصرية في السنوات العشر الأخيرة لم يعد لها مطلب غير التوريث، وقد تكيفت كل السياسات طبقا لهذا المطلب، وتعطلت مصر إلي درجة أصبح فيها التغيير واجبا، وبدا فيها أن التغيير قادم.

وتحدث الكاتب الكبير عن فترة ابتعاده عن مصر إبان ثورة 25 يناير، حتى استقرت قدماه أرض الوطن من جديد، وهنا يذكر: حين عدت بعد غياب ستة أسابيع، رحت أتقصي وأبحث ما فاتني، وتبدي لي أن ما جري كان قريبا مما توقعته، مع إضافات في التفاصيل لا تغير كثيرا من الصورة العامة، ولعل أهم ما حدث في غيابي، وقد شاهدته كما شاهده الملايين غيري علي شاشات التليفزيون هو ظهور الرئيس السابق حسني مبارك في قاعة المحاكمة، ممددا علي سرير طبي، ويداه معقودتان علي وجهه معظم الوقت، يريد تغطيته قدر ما يستطيع، وعيناه تلتفتان خلسة للنظر إلي ما حوله.

وشرح "الأستاذ" موقفه من هذا المشهد قائلاً: ساءلت نفسي عشرات المرات وأنا جالس أمام التليفزيون في أحد فنادق سردينيا: لماذا قبل الرجل لنفسه هذه المهانة؟! وكان في مقدوره أن يمتنع عن حضور المحاكمة؟! ثم لماذا رضي لنفسه أن يجلس علي هذا السرير؟! وأنا أعرف أنه والحمد لله قادر علي المشي، وعلي الجلوس بما يلائم وضع رجل حكم مصر ثلاثين سنة، كذلك أدهشني أن الرجل عندما رد علي المحكمة، رد كأي متهم عادي، كموظف سابق متهم بالاختلاس مثلا، ولم يحاول والميكروفون في يده أن يقول كلمة مشرفة للتاريخ، يعتذر يشرح يسجل ينطق بكلمة يحترم بها نفسه.
وعقب لحظة صمت بادرت الأهرام "الكاتب الكبير" بسؤاله: بماذا تعلق علي وصف المجلس العسكري أن مصر في محنة ؟ وهنا رد الأستاذ: "المجلس الأعلي للقوات المسلحة.. وأنا أفضل هذه التسمية علي الوصف الشائع بأنه "المجلس العسكري" علي حق تماما حين قال في آخر بياناته إن الوطن في محنة، وهذا صحيح لسوء الحظ، ولنأمل وندعو أنها محنة من نوع موجات الخماسين.. والخماسين موعدها الربيع في الطبيعة كما نعرف والآن في السياسة كما نري..لكني أتوقف لحظة أمام أوصاف هذا المجلس، وأعتقد بوجوب التوقف طويلا وطويلا جدا أمامها.. للتدقيق والتساؤل.. لسبب أساسي واضح هو أن وصف "المجلس الأعلي للقوات المسلحة" يوحي بأنه تكليف بمهمة، ووصف "المجلس العسكري" يوحي بأنها قبضة سلطة، وهذه ليست مسألة ألفاظ، لكنها مسألة نافذة في العمق، لأن اللفظ دلالة معني.
واستكمل "الأستاذ" تفنيده للفصل بين الألفاظ، ودلالات المعنى، قائلاً: إذا كان المجلس مكلفا بمهمة وليس ممسكا بقبضة سلطة، فلابد هنا من تحديد لا يحتمل الالتباس، ومن وجهة نظري فإن التكليف بمهمة أصدق وأدق في وصف المجلس، واعتقادي أن المهمة هي أمانة شرعية الدولة بتوجيه من الشعب في لحظة من تاريخه شديدة الخطر وشديدة التأثير في المستقبل، وفي ظني أيضا أنه حدث في وقت من الأوقات علي مسار الثورة خلط قاد إلي مشكلة نحن فيها الآن، لكن المشكلة التي أتحدث عنها هذه اللحظة ليست الاضطرابات التي وقعت ليل الجمعة الماضي، وتناقضت مع مليونية "تصحيح المسار" كما وصفها أصحابها، فقد سارت تلك المليونية كما أريد لها، نظيفة عفيفة حتي نزل الليل، فإذا غيرهم يخرج من المجهول، وإذا الأحوال تنقلب.

وحلل الأستاذ الكبير الفارق بين الثورة المصرية والثورات التى حدثت فى فرنسا وأمريكا ثم شرح أسبا "25 يناري" قائلاً: الثورة جاءت ضد نظام تنازل عن كونه نظام حكم إلي ميراث عائلة، وهي تحكم مع أقارب وأصدقاء ومنتفعين وصلوا بالدولة إلي مجرد جماعات مصالح تباشر السلطة اعتمادا علي قهر الأمن، مع انهيار كامل في قوائم نظام لم يعد دولة ولا شبه دولة، وإنما أصبح بالتعبير السياسي "أوليجاركي" ( مجموعة مصالح تستند إلي أمن حديدي)، ولذلك فإن إزاحة قمته تركت بعده أطلالا تتهاوي، وأرضا خلاء، وأكاد أقول خرابا، حتي علي الناحية الاقتصادية من نهب أراضي الدولة، التفريط في القطاع العام بسوء نية وسوء فعل، ثم بالاقتراض والديون حتي أصبح حجم الدين العام في مصر أكبر من حجم الإنتاج السنوي فيها.

وأشار "الأستاذ" إلى الحقائق العارية التى وجدها أمامه المجلس الأعلى للقوات المسلحة إبان ثورة يناير، منها انه يواجه موقفا اقتصاديا واجتماعيا في منتهي الصعوبة، ولا يري الموارد التي تسد الاحتياجات العاجل منها والآجل، ويري الانفلات الأمني وهو طبيعي في حالات التغييرات الكبري، وتهاوي سلطة وظهور سلطة أخري، ولا يجد لديه أهلية التدخل فيها، بمنطق أن سلاح القوات "سلاح قتال" وليس "سلاح أمن"، وإذا تدخل بسلاح القتال فهو "قتل" وذلك ما تتحاشاه القوات، وسوف تتحاشاه مهما تكن الظروف، فواجب القوات المسلحة حماية الناس وليس قتلهم، وفي دول العالم كلها فإن الأمن عند الشرطة ووسائلها، وليست عند الجيش وعتاده، وكانت المشكلة أن المجلس الأعلي للقوات المسلحة وجد نفسه أمام تحد لم يستعد له أو يخطط، والجيوش عادة مؤسسات نظامية ترتب نفسها علي احتمالات معروفة لديها سلفا، وتضع في خزائنها السرية خططا جاهزة لمصادر التهديد التي تتحسب لها، لكنها لا يمكن أن تكون مطالبة بالتحسب والتخطيط لمجهول لم يكن في حسابها ولا حساب غيرها.

وباتزان مبنى على خبرات متراكمة، كشف الكاتب الكبير عن أن مصر في حاجة إلي خبرة من الخارج، تعوض تآكلا في الداخل أصبح مخيفا، لكننا لا نستطيع استخدام خبراء أجانب، ثم إننا لا نريد مصريين من الخارج، ثم إن الأكفاء داخل مصر عرايا من غطاء مدني أو سياسي يسند ويحمي، وتلك معادلة غريبة، مؤداها أن تظل أحوال الفراغ تدور حول نفسها حتي تصاب بالدوار وتقع علي الأرض، وتلك كلها وغيرها مسائل لا يريد المجلس الأعلي للقوات المسلحة أن يبت فيها أثناء فترة الانتقال، بفهم أن فترة الانتقال عابرة، في حين أن فترة الانتقال في أي مفهوم طبيعي- هي فترة تؤسس لما بعدها، وتمهد طرق التحول، وهو بداية طريق جديد.

المصدر: gn4me.com

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على هيكل: مبارك كان أمامه فرصة في المحكمة ليقول كلمة مشرفة للتاريخ يحترم بها نفسه

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
3386

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام
Most Popular Tags

افضل ما كتب فى الصحافة المصرية عن محاكمة مبارك

,

عدد توكلات الربس محمد حسنى مبارك

, محمد هيكل حسني مبارك, حوارات وتصريحات محمد حسنين هيكل فى الصحافة المصرية عقب ثورة 25 يناير, حديث هيكل للاهرام بعد ثورة 25 يناير, كلمة الرئيس مبارك فى المحكمة,

كلمة حسنى مبارك في المحكمة

,

هيكل ينطق في المقدس

,

ماذا يقول محمد حسنين هيكل فيما يدور في مصر هذه الايام

,

محاكمة حسني مبارك محمد حسنين هيكل

,

اخبار اخر جالسه لمحكمة حسني مبارك

,

ما كتبته جريدة الاخبار عن ثورة 25 يناير

,

كل ماكتب عن مبارك

,

اخبارحسنى مبارك المحك مة

,

????????????

,

هيكل يتحدث عن تاريخ مبارك

,

مبارك جالس على كرسى لاول مرة

,

بالصور حسني مبارك جالس لاول مرة بالمحكمة

,

صور مبارك جالس بالمحكمه

,

اخبارحسنى مبارك فى المحكمة

,

أحدث كتاب لهيكل عن 25 يناير

,

كل ما كتب عن ثورة 25 يناير بالصحافة المصرية

,

اخبار الريس مبارك وماذا يقول عن الثوره

,

ماذا قال حسنين هيكل في ثوره 25 يناير

,

تصريح هيكل في جريدة الاهرام عن مصر

,

صوره لحسني مبارك وامامه شخص مظلوم

,

ثوره 25 يناري

,

الاهرام اخبار مبارك

,

كل ما كتب عن ثورة 25 يناير فى جريده الاهرام

,

اخبار مبارك بعد المحاكمة من جريده مصر

,

كل ما كتب عن ثورة 25 يناير بالاهرام

,

ما الذي ترتب على 25 يناير

,

كتب محمد هيكل عن ثورة 25 يناير

,

أسرار مبارك

,

احدث كتابات هيكل عن ثورة 25 يناير

,

تصريحات هيكل لجريدة الاهرام فى ثورة 25 يناير

,

ماذا يقول هيكل عن الثوره المصريه

,

هيكل يتحدث للاهرام

,

أخبار هيكل

,

محمد حسنين هيكل يتحدث عن محاكمة حسني مبارك

,

ماذا قال مبارك فى المحكمه

,

ما الذى ترتب عليه ثورة 25 يناير الاهرام

,

ماذا قال محمد حسنين هيكل عن محاكمة حسني مبارك

,

حسنين هيكل ومحاكمة مبارك

,

اخبار حسني مبارك بعد المحكمة

,

لماذا قبل مبارك الاهانة

,

اسرار وحقائق المجلس الاعلي للقوات المسلحه بمصر

,

مبارك

,

هيكل لماذا قبل مبارك الاهانة الاهرام

,

هيكل لماذا قبل مبارك الاهانة

,