آخر الأخباراخبار مصر › 42 حزبـًا وحركة مدنية وصوفية تعلن العودة إلى التحرير يوم الجمعة المقبل

صورة الخبر: 42 حزبـًا وحركة مدنية وصوفية تعلن العودة إلى التحرير يوم الجمعة المقبل
42 حزبـًا وحركة مدنية وصوفية تعلن العودة إلى التحرير يوم الجمعة المقبل

جددت الجمعية الوطنية للتغيير دعوتها لمظاهرة مليونية، بميدان التحرير الجمعة المقبلة تحت شعار «جمعة فى حب مصر»، للتأكيد على «ضرورة استعادة روح الوحدة التى جمعت كافة القوى السياسية والتيارات الفكرية أيام ثورة 25 يناير»، بحسب بيان أصدرته الجمعية أمس وذيل بتوقيع 42 حزبا وائتلافا سياسيا وطريقة صوفية.

وقالت الجمعية، فى بيانها الذى حصلت «الشروق» على نسخة منه، إن «الانقسام السياسى خلال الموجة الثانية خنجر مسموم يطعن ثورتنا فى مقتل، ويفيد أعداءها الذين يتوهمون أن بوسعهم إعادة عقارب الزمن إلى الوراء، أو أولئك الذين يعملون ليل نهار على تفريغ الثورة من مضمونها وبناء جدار سميك عازل بين الطليعة الثورية وبين الشعب المصرى العظيم الذى احتضن الثوار».

وأكدت الجمعية، فى بيانها، أن «الجمعة المقبلة لن تكون تحديا لأحد، ولا ردا على أحد، إنما هى نافذة جديدة أمام كل القوى الوطنية كى تدخل منها إلى ميدان التحرير، الذى عادت إليه جحافل الأمن بغزارة أكبر مما كانت عليه أيام الرئيس المخلوع، فى محاولة لطمس معالم مكان جعل منه المصريون العظماء رمزا لكل أحرار العالم».

مضيفة: «جمعة فى حب مصر مفتوحة أمام الجميع، فمصر لكل المصريين، وميدان التحرير لكل الوطنيين الشرفاء، الذين يعرفون أن أنصاف الثورات مقابر للشعوب، ويدركون أنه ليس باستطاعة فصيل أن ينهض بها وحده».

الدكتور عبدالجليل مصطفى، منسق الجمعية، قال فى تصريحات لـ «الشروق» إن التجمع فى الميدان سيكون قبل المغرب بقليل وذلك للاستعداد للإفطار الجماعى الذى سيتبع الانتهاء منه، تأدية صلاة التراويح»، لافتا إلى أن الأقباط «سيقومون بتأدية صلواتهم إلى جانب المسلمين».

وشدد عبدالجليل على أنه «لا نية للاعتصام يوم الجمعة، الإفطار سيتخلله مجموعة من الحوارات الثقافية وحلقات النقاش السياسية»، وعلق على مشاركة الصوفيين فى المليونية القادمة بقوله: «هم فصيل من المسلمين فى مصر وهم موجودون، ونحن وجهنا الدعوة لكافة القوى السياسية وهذه محاولة منا لجمع كل الأطياف تحت سقف مصر، لا تحت سقف أى جماعة».

وفيما يتعلق بكيفية وجودهم فى الميدان فى ظل الوجود الأمنى المكثف فيه من قبل الشرطة العسكرية قال منسق الجمعية: «هننزل زى ما كنا بننزل قبل كده(..) هذا حق دستورى، ولا نظن أن أحدا سيمنعنا منه، خاصة فى إطار توجهاتنا السلمية المعلنة التى هى علامة لا خلاف عليها للثورة».
لم يتخذ ائتلاف شباب الثورة قرارا نهائيا بالمشاركة فى مليونية الجمعة المقبلة إلا أن هناك اتجاها قويا للمشاركة، حسبما أفاد عضو المكتب التنفيذى بالائتلاف معاذ عبدالكريم.

عبدالكريم قال: «لا نسعى للدخول فى مواجهة مباشرة مع المجلس العسكرى أو الأجهزة الأمنية بالتظاهر فى ميدان التحرير، على خلفية أحداث فض اعتصام 8 يوليو بالقوة فى 1 أغسطس، أو تفريق النشطاء المشاركين فى الإفطار الجماعى بميدان التحرير الجمعة الماضية».

ولكنه أكد فى الوقت نفسه حقهم فى التظاهر السلمى فى الميدان يوم الجمعة»، مضيفا «إذا لم تتسع المساحات الخضراء للمتظاهرين سيضطرون للوقوف فى قلب الميدان، مما سيتسبب فى توقف حركة السير». وتابع «نبحث الاستعانة بوسطاء لتقليل فرص المواجهة مع قوات الشرطة العسكرية ونؤكد أننا لا نسعى لتعطيل عجلة الإنتاج».

عضو المكتب التنفيذى لاتحاد شباب الثورة حمادة الكاشف قال «ستكون أكبر مائدة إفطار جماعى فى الشرق الأوسط ستمتد من شارع قصر العينى إلى ميدان عبدالمنعم رياض، والقوى السياسية ستتحمل تكاليف الإفطار الذى ستعقبه احتفالية كبرى».

وفيما يتعلق بتأمين الميدان قال الكاشف: «اللجنة الشعبية المركزية فى الميدان ستنسق مع القوى السياسية المشاركة لتحديد آليات التأمين، وأستبعد لجوء المجلس العسكرى للعنف تجاه المتظاهرين».

ومن المقرر أن تعقد القوى الوطنية والحزبية الليبرالية واليسارية والحركات الاجتماعية والقبطية وعدد من مشايخ الطرق الصوفية «جبهة الاصلاح الصوفى»، مؤتمرا صحفيا اليوم، للإعلان عن تفاصيل المليونية، حسبما أفاد بيان أصدرته مشيخة الطريقة العزمية أمس، والذى أوضح أن المؤتمر «يحضره نخبة من ممثلى التيارات السياسية والقوى الوطنية، لتوضيح أسباب التنظيم، وبث رسالة مباشرة، مفادها أن مصر تضم كافة أبنائها الذين يتمتعون بكامل المواطنة دون تمييز على أساس عرقى أو جنسى أو دينى».

وبحسب البيان «تدعو جمعة مصر المدنية، إلى تحقيق أهداف الثورة المصرية البيضاء، والتى قامت على مبادئ الحرية والعدالة الاجتماعية، لتحسين أوضاع المواطنين، وإعلاء قيم حقوق الإنسان، وتشريع قانون لتجريم التمييز والعمل على تفعيل سيادة القانون، ووضع دستور مدنى تتفق عليه كل أطياف الشعب المصرى دون تمييز، بما يضمن الحريات العامة والخاصة، وبما يتوافق مع رؤية وثيقة الأزهر الشريف والتى لاقت قبولا من كافة التيارات الوطنية لما تضمنته من بنود لتعزيز الديمقراطية والتعددية وقبول الآخر».

ومن المقرر أن يكشف المؤتمر عن «خطة الاحتفالية الوطنية بميدان التحرير التى تبدأ بتنظيم أول، وأكبر إفطار جماعى لرمضان فى الشرق الأوسط تحت شعار (معا نفطر ونصلى فى حب مصر) يضم جمع أطياف الشعب المصرى، والدعوة لتسجيل اكبر إفطار فى موسوعة الأرقام القياسية (جينيس) من خلال عدد الحضور ونوعية الإفطار، وبتسجيل أكبر ( قدرة فول) وأيضا تسجيل اكبر طبق للقطائف».

ويشارك فى الاحتفالية التى تعقد عقب الإفطار فرقة الإنشاد الدينى للشيخ ياسين التهامى، والشيخ أحمد التونى ،والمرنم ماهر فايز، وفرقة شباب الثورة، كما تشارك المطربة عزة بلبع والمطرب على الحجار وبعض الفرق الشبابية الشعبية.

المصدر: shorouknews

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على 42 حزبـًا وحركة مدنية وصوفية تعلن العودة إلى التحرير يوم الجمعة المقبل

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
27693

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

تابع وشارك ثورة 25 يناير على صفحتك في فيسبوك وتويتر الآن:

أخبار مصر الأكثر قراءة

كل الوقت
30 يوم
7 أيام